عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 04-29-2019, 11:16 PM
اندبها غير متواجد حالياً
اوسمتي
هدية العيد وسام الالفية وسام الحرف الناطق وسام شكر على المشاركة بمسابقة صورة وتعليق 
لوني المفضل White
 رقم العضوية : 1037
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 فترة الأقامة : 2708 يوم
 أخر زيارة : 05-21-2020 (01:56 PM)
 المشاركات : 2,815 [ + ]
 التقييم : 829952524
 معدل التقييم : اندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond reputeاندبها has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 349
تم شكره 415 مرة في 260 مشاركة

اوسمتي

حصريات المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً )











عناصر السلسلة
المنبر خطبة تمهيدية للرسول صلى الله عليه وسلم )
طاعة ولي الأمر
( حقيقة شهر رمضان )
( أمانة تربية الأبناء )
( أين نحن من الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر )
(هل أخلصنا أعمالنا لله ...أم لغير الله ...؟ )
( خًطبة العيد ) ( تقبل الله مِنّا ومنكم )
(فلنحذر من هذه الصفات ) (الحسد)
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) (فلنحذر من هذه الصفات)(البيوع المحرمة)
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( فلنحذر من هذه الصفات ) ( التدابر والهجران )
المنبر ( متجدد أسبوعياً ) ( فلنتخلق بهذه الأخلاق ) ( وكونوا عباد الله إخوانا )
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( التقوى ها هنا .. التقوى ها هنا .. التقوى ها هنا )
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( الى الذين يشتهون أكل لحم بعضهم بعض )
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) (فلنحذر من هذه الصفات) ( التباغض )
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلأ اللَّهُ) ( كلمة التوحيد( 1 )
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلأ اللَّهُ) ( كلمة التوحيد( 2 )
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلأ اللَّهُ) ( الولاء والبراء )
‫المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلأ اللَّهُ) ( إحسان الظن بالله 1 )
‫المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلأ اللَّهُ) (مخاطر سوء الظن بالله 2 )
المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( عند الجوائح لاينفع الاّ الدعاء لرفعه)








( خطبة تمهيدية للرسول صلى الله عليه وسلم )


كان صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يبتدئ
خطبته بما يعرف بــ " خطبة الحاجة "
وهي أحسن ما ورد في حمد الله والثناء عليه .
ولفظها :
( إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ ، نَحْمَدُهُ ، وَنَسْتَعِينُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُهُ ،
وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا
مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ ،
وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ،
وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ) رواه أبو داود ،
والنسائي ، وابن ماجة .
قال تعالى:
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ
وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ
إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1)
( النساء )
وقال عز وجل في سورة الاحزاب:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا
(70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71) ( الأحزاب )
أن خير الكلام كلام الله
وخير الهدي هدي محمد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ:
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وسلم )
يَقُولُ فِي خُطْبَتِهِ
يَحْمَدُ اللَّهَ، وَيُثْنِي عَلَيْهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ، ثُمَّ يَقُولُ:
(مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْهُ فَلَا هَادِيَ لَهُ إِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ وَأَحْسَنَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ وَشَرُّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ وَكُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ ثُمَّ يَقُولُ:
بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةُ كَهَاتَيْنِ......
وَكَانَ إِذَا ذَكَرَ السَّاعَةَ احْمَرَّتْ وَجْنَتَاهُ
وَعَلَا صَوْتُهُ وَاشْتَدَّ غَضَبُهُ كَأَنَّهُ نَذِيرُ جَيْشٍ
رواه (مسلم، أبو داود، النسائي، ابن ماجه، أحمد، الدارمي )

الاخوة الكرام
نلتقي مُجدداً وكلنا طمع في أن تكون أعمالنا
خالصة لوجهه الكريم وتُكتب لنا لا علينا
فقط حينما نجعل ما نكتب وما نملأ به صفحاتنا
يكون لله وبالله ولأصلاح حالنا وأحوالنا
عندها نكون بالفعل نطمع وندعوا الله أن تكون اعمالنا
خالصة لوجهه الكريم ، لاننا نريد من فعلها ان ننشر
الكلمة الطيبة والنصيحة الهادفة التى تساهم في رأب الصدع
في ما بيننا وما بين انفسنا ، فتستكين قلوبنا وتعطي
ما أراد الله بها من عطايا جليلة عظيمة تنطبق
على مُراد الله لنا
وهو العباده له وحده
وإتباع ما أرشدنا اليه من طريقة للعبادة
والتقرب والتوسل لله
عن طريق منهاج ورسالة
رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم
ففي قوله تعالى في سورة الذاريات :
( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
(56) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ
(57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58) الذاريات
وقوله تعالى :
وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ
فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7) الحشر
أما أن نُغرّد في اسراب منفصلين
عن ديننا وعن هدي نبينا صلى الله عليه وسلم
ومنهاجه الذي إرتضاه الله لنا ونخالفه ونشاقق
ولا نتبع سبيله صلى الله عليه وسلم
ولا سبيل المؤمنين من صحابته الابرار ...
نكون قد ساء مصيرنا ونكون لجهنم حطباً
ونطعن في اقواله واعماله ونتبرأ منها
ونتبع سُبل الكافرين واعوانهم من بني جلدتنا
الذين ارادوا هدم ديننا بفلسفاتهم
وانحرافاتهم وهمجيتهم
وتأويلهم والشطط في تفسيراتهم
حتى أتوا بمنهج مغاير تماما لما جاء به
الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ......
فحينما نتبع تغريدات الأسراب المختلفة الناعقة
ونقول بعدها اننا نعمل لله وبالله
فهذا غير صحيح ، والله سيكون
شاهد على مااقترفت ايدينا
وتنطبق علينا آياته الكريمة في قوله تعالى:
وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى
وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى
وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (115) النساء
اخوتنا الكرام
أردت بتوفيق من الله أن أعمل عملاَ أحسبه طيبا ومهماً
وهو نصب منبر أسبوعي وتحديداً كل يوم جمعة
لنعيش فيه لحظات تُذكرنا بما فعلنا طيلة الاسبوع
ونسترشد ونتدارس ونعيش اجواء صلاة الجمعة
وسيكون التحدث فيها بموضوع
مختلف في كل اسبوع لمواكبة
مانحتاجه من نصح وارشاد وتعلم وفهم وبيان
واصلاح ذات البين والدعوة لله على بصيرة
ولكن ما أراده الله كان
حيث أني لم أستطيع أن
أنشر هذه الخطبة يوم الجمعة الماضية
وذلك لسوء الأتصالات والأنقطاع المستمر
لوسائل الأتصال
ولكن لابأس حتى في وسط الأسبوع
فسيؤدي نشره للرسالة المرجوه ...
وقبل كل شيء اخوتنا الكرام
اردت في هذه الجمعة ان نستفتح
اول خطبة في منبرنا هذا
ستكون مُفصّلة وفيها من الأضافات المهمة
لبيان اهمية خُطب الجمعة
وكيف جاءت ومعلومات تاريخية
عن المنبر وما دار الحديث حوله من تفسيرات لغوية
ورسالته وحتى تصميماته الحقيقة الشرعية
فنقول والله المستعان:
تعريف المنبر
المعجم: القاموس المحيط
1. مِنْبَرٌ
جمع : مَنَابِرُ . ن ب ر.
صَعِدَ الخَطِيبُ المِنْبَرَ : مَحَلٌّ مُرْتَفِعٌ ،

أَوْ كُرْسِيٌّ مُرْتَفِعٌ يَعْتَلِيهِ الخَطِيبُ وَيَتَحَدَّثُ مِنْهُ إِلىَ الجَمْعِ .
مِنْبَرُ العَدَالَةِ : مَكَانُ جُلُوسِ القَاضِي .
مِنْبَرُ الرَّأْيِ :-: مُنْتَدَى.لأبداء الأراء..
ففي الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه
قوله صلى الله عليه وسلم:
مَا بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ
المعجم: اللغة العربية المعاصر
2. ‏ منبر ‏
‏ المكان المرتفع في قبلة المسجد
المعد ليخطب عليه الإمام ‏
أما في معجمالمصطلحات الفقهية
3. مُنبر
محل مرتفع يعتليه الخطيب
فيكلم منه الجمع ،
جمع : منابر .
المعجم: الرائد
4. المِنْبَرُ
المِنْبَرُ : مِرَقاة يرتقها الخطيبُ
أو الواعظُ في المسجد . والجمع : مَنَابرُ .
مِنْبَرَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
ايضاحات حول منبره صلى الله عليه وسلم:
وهذا وصف لأحد العلماء لمنبره
صلى الله عليه وسلم
فمنبره له درجاته ثلاثٌ،
يرتقيها حبيبنا محمدٌ صلى الله عليه وسلم؛
مُعلِّمًا ومُربِّيًا لخير جِيل في تاريخ الإسلام،
كانت لكلماته صداها في قلوب أصحابه،
يتلقَّون هَدْيَه، ويأتمرون بأمره، ويقفون عند نهيه؛
امتثالًا لقوله تعالى
: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ﴾
آل عمران 31
فينطلقون بعدها مناراتِ هدى في أنحاء المعمورة،
رُسَل سلام ورحمة لدِين الرَّحمة؛ ليُخرجوا
العِبادَ مِن عبادة العباد إلى عبادة ربِّ العباد،
في وقت تَيَهان البشرية في ظلام الجهل
والشِّركِ والعبوديَّة للبشر والحجَر.....انتهي
ذكر بداية صنع المنبر او وضعه له
ففي بداية خُطب النبي صلى الله عليه وسلم
اذا خطب في الناس
في بادئ الأمر كان عليه الصلاة والسلام
يَخطب في أصحابه وهو قائم على قدميه،
فإذا أطال الوقوفَ وأحسَّ بالجَهد والتَّعب،
استند على إحدى سواري المسجد،
التي كانت من جذوع النخل.
فلما كَثُر وفودُ الناس إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم
وازداد عددُ الداخلين في دين الإسلام،
كان مُقابِلهُ كثرة قيام النبي صلى الله عليه وسلم
لهم ليعظهم ويعلِّمهم أمور دينهم؛
فبرزت هناك فِكرة المنبر،
الذي تتحقَّق فيه فائدتان:
صعود النَّبي صلى الله عليه وسلم على
مكان يستطيع جميعُ الصَّحابة المتحلِّقين حوله
بأعدادهم الكبيرة مشاهدةَ النبيِّ
والاستماع إليه بقلوبهم وأسماعهم
ومتابعته صلى الله عليه وسلم
بالقلوب والأفئدة والابصار.
عن ابن عمرَ رضي الله عنهما:
كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطُبُ
إلى جذع، فلما اتَّخَذ المنبَرَ تَحَوَّل إليه،
فحَنَّ الجذع، فأتاه فمسح يدَه عليه؛
(مختصر صحيح البخاري )
ومن هنا يتبين أن النبي صلى الله عليه وسلم
قبل أن يتخذ منبر ذو درجات
كان يخطب على جذع نخله
خشبة تحنُّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم:
وأما الجِذع الذي ضَرَب أروعَ الأمثلة في حبِّه؛
فلمَّا فارق النبيُّ صلى الله عليه وسلم الجذعَ،
وعمدَ إلى الذي صُنع له، جَزِع الجذعُ فحَنَّ كما
تحن الناقة حين فارقه النبيُّ صلى الله عليه وسلم.
وقد كان جابر بن عبدالله رضي الله عنهما يقولُ:
كان المسجدُ مسقوفًا على جُذوع من نخل،
فَكان النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم إذا خَطَبَ
يقومُ إلى جذع منها، فَلمَّا صُنع له المنبَرُ
وكان عليه، فَسمعنا لذَلك الجذعِ صَوتًا
كصَوت العشار، حتى جاء النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم
فَوضَع يدَه عليها فَسكنت"؛ ( البخاري )
قصة بناء المنبر
ففي قصته تعددت الروايات عن بداية فكرة صنع المنبر
والمهم هو ظهور الحاجة للمنبر وبالتحديد
عندما كثرة الوفود الأتية للنبي صلى الله عليه وسلم
لتتعلم امور دينها ، فكانت الحاجة للمنبر
وبطريقة تمكن النبي صلى الله عليه وسلم من التحدث
اليهم ومتابعتهم له بقلوبهم وبأبصراهم وجهاً لوجه
بالأضافة أن الخطب والتحدث للناس
يتطلب وقت ووقوف للنبي صلى الله عليه وسلم
في الوقت الذي أصبح يشق عليه
صلى الله عليه وسلم
الوقوف المستمر
من هنا اصبح بناء المنبر امر مهم لأراحته
صلى الله عليه وسلم
فقد قال البخاري عن بناء المنبر:
حَدَّثَنَا خَلَّادٌ، قَالَ
: حَدَّثَنَا عَبْدُالوَاحِدِ بنُ أَيْمَنَ، عَنْ أَبِيهِ،
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِاللَّهِ: أَنَّ امْرَأَةً قَالَتْ:
يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَلا أَجْعَلُ لَكَ شَيْئًا تَقْعُدُ عَلَيْهِ؛
فَإِنَّ لِي غُلَامًا نَجَّارًا؟ قَالَ: ( إِنْ شِئْتِ )
فَعَمِلَتِ المِنْبَر؛ (رواه البخاري(
أما من أي شيء تم صنع
المنبر النبوي:
تفيد الروايات الصَّحيحة أنَّ المنبر النبويَّ
صُنع من خشب الطرفاء أو الأثل،
وعن أبي حازم بن دينارٍ،
أنَّ رِجالًا أتَوا سَهل بنَ سَعدٍ السَّاعِديَّ،
وقَد امتَرَوا في المنبَر ممَّ عودُه، فَسَألوه عَن ذَلك،
فَقال: والله إنِّي لأعرفُ ممَّا هو، ولقَد رَأيتُه أوَّل يَومٍ وُضعَ،
وأوَّل يَومٍ جَلَسَ عَليه رَسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم،
أرسل رَسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم إلى
فُلانةَ - امرَأةٍ من الأنصار قَد سمَّاها سهلٌ -:
( مُري غُلامك النَّجَّارَ، أن يَعمل لي أعوادًا،
أجلسُ عليهنَّ إذا كلَّمتُ النَّاس )؛ فَأمرَته،
فَعملها من طَرفاء الغابَة، ثُمَّ جاء بها،
فَأرسلتْ إلى رَسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم،
فَأمرَ بها فَوُضعت ها هنا، ثُمَّ رَأيتُ
رَسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم صلَّى عليها وكبَّرَ
وهو عليها، ثُمَّ رَكع وهو عليها،
ثُمَّ نزَل القَهقَرَى،
فَسجَدَ في أصل المنبَر ثُمَّ عاد، فَلمَّا فَرَغَ أقبَل
على النَّاس، فَقال:
( أيُّها النَّاسُ، إنَّما صَنعتُ هذا لتَأتَمُّوا ولتَعَلَّموا صَلاتي )؛
صحيح البخاري
ذكر عدد درجات المنبر:
عدد درجات المنبر ثلاث درجات ( درجتان ومقعد )
أرسل رَسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم إلى امرَأةٍ
قال أبو حازمٍ: إنَّه ليُسمِّيها يومئذٍ -:
( انظُري غُلامك النَّجَّارَ، يعمل لي أعوادًا أُكلِّمُ النَّاس عليها ) ؛
فَعمل هذه الثَّلاثَ دَرَجات ....رواه مسلم
من فضائل منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم
( 1 ) روى الإمام أحمد بسند صحيح
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:
( منبري على تُرعة من تُرع الجنَّة ).
وأما التّرعة قيل هي :
المكان المرتفع ومعناه على باب من أبواب الجنة
( 2 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه،
عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال:
( ما بين بيتي ومنبري روضةٌ مِن رياض الجنَّة،
ومنبري على حوضي )؛ متفقٌ عليه.
ومعناه: أنَّ منبره يُنصب على حوضه.
وقيل: إنَّ حوضه في المحشر فوق مكان منبره في الأرض.
( 3 ) عن أُم سلمةَ رضي الله عنها،
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( إنَّ قوائم منبري هذا رواتب في الجنة )؛
رواه أحمد والنسائي واللفظ له.
ومعنى رواتب: دائمة ثابتة.
ومن الأحكام الفقهية عند المنبر:
تعظيم إثم الحلف كذبًا عنده باللعن والنار:
عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال
: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم:
( مَن حلفَ على يمين آثمة عند منبَري هذا،
فليتَبوَّأ مقعده من النار، ولو على سواك أخضَر).
رواه ابن ماجه واللَّفظ له،
وابن حبان في "صحيحه"، لم يذكر السواك،
صحيح الترغيب والترهيب
وقوله صلى الله عليه وسلم:
( مَن حلف عند منبري هذا بيمين كاذبة يستحلُّ
بها مالَ امرئ مسلم، فعليه لعنة الله والملائكة
والناس أجمعين، لا يقبلُ الله منه عدلًا ولا صرفًا )؛ رواه النسائي.
هنا يتبين اخوتنا الكرام مدى حرمة منبر
رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشديده على من يقف
على المنبر لايقول الا الصدق ولايكذب على الله
او على رسوله صلى الله عليه وسلم
ذكر المنبر عبر التاريخ:
وهنا لمحة بسيطة لتاريخ منبر
رسول الله صلى الله عليه وسلم
وما أُحدث له من تغيرات وتبديلات حتى اصبح
شكله وتصميمه مُبالغ فيه فخرج عن سُنة النبي
والصحابة في بناءه والحرص على رسالته وبيانه
( 1 ) كان المنبر على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم
وخلفائه الرَّاشدين يتكوَّن من درجتين ومقعد، كما سبق ذلك.
( 2 ) ولما انتقل الأمر إلى الدولة الأمويَّة،
زاد معاويةُ بن أبي سفيان في المنبر
فجعله ست درجات ومقعدًا.
( 3 ) ولما انتقل الأمر إلى الدولة العباسية ،
قام بعض الخلفاء بتجديد المنبر نظرًا لتقادم صناعته.
( 4 ) في عام 654هـ احترق المسجدُ النبويُّ الشريف
واحترق المنبر أيضًا، فأرسل الملك المظفر
صاحب اليمن منبرًا جديدًا له رمَّانتان، فنصب في
موضع المنبر النبويِّ الشريف،
وبقي عشر سنوات يُخطب عليه.
( 5 ) وفي سنة 664هـ أرسل الظَّاهر بيبرس
البندقداري منبرًا جديدًا، فقلع منبر صاحب اليمن،
ونصب منبر الظاهر محلَّه،
وخُطب عليه حتى سنة 797هـ؛
حيث بدأ فيه أكل الأرضة.
( 6 ) في عام 797هـ أرسل الظاهر برقوق
منبرًا جديدًا، حلَّ محل منبر الظاهر بيبرس.
( 7 ) في عام 820 هـ أرسل المؤيد شيخ
منبرًا جديدًا، حلَّ محل منبر الظاهر برقوق.
( 8 ) في عام 886 هـ احترق المسجد النبوي
فاحترق منبر المؤيد شيخ معه،
فبنى أهلُ المدينة منبرًا بالآجُرِّ طلي بالنورة،
ووضع في محله ظنًّا منهم صواب وضعه.
( 9 ) في عام 888 هـ أرسل الأشرف قايتباي
منبرًا من الرخام، فأزيل المنبر الذي بناه أهلُ المدينة،
ووُضع مكانه.
ذكر منبر السلطان مراد،
وهو المنبر الحالي في المسجد النبوي:


في عام 998 هـ أرسل السلطان مراد العثماني
منبرًا مصنوعًا مِن الرخام جاء في غاية الإبداع،
ودقَّة صناعته، وروعة زخرفته ونقوشه،
وطُلي بماء الذَّهب، يتكوَّن من اثنتي عشرة درجة؛
ثلاث خارج الباب، وتسعٌ داخله،
تعلوه قُبةٌ هرميةٌ لطيفة،
محمولة على أربعة أعمدة مضلعة
رشيقة من المرمر، وبابه مِن الخشب القرو،
يتكوَّن من مصراعين مزخرفين بزخارف هندسيَّة
إسلامية، مدهون باللون اللوزي الجميل،
وفوق شرفات هنَّ آية في الروعة،
كتب في وسطها: "لا إله إلا الله، محمد رسول الله".
وحاليًّا يتم العناية به عناية فائقة، ووُضع عليه
ورق شفَّاف لحمايته من اللَّمس؛
حفاظًا عليه، وليبقى شاهدًا على دقَّة الفن الإسلامي،
وأحد أعاجيبه الباقية.
وأما منبر قايتباي، فقد نُقل إلى مسجد قباء،
وبقي فيه حتى عام 1408؛ حيث تمت التوسعة الكبرى
لمسجد قباء، فاحتفظ به في مكتبة الملك عبدالعزيز،
ووُضع منبر السلطان مراد مكانه،
وهو الموجود في المسجد النَّبوي الشريف الآن.
أقوال العلماء في مسألة تطويل المنابر وتغييرها
قال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله في فتح الباري:
والصحيح : أن المنبر كانَ ثلاث مراق ،

ولم يزل على ذَلِكَ في عهد خلفائه الراشدين
، ثُمَّ زاد فيهِ معاوية .
وقد عد طائفةٌ من العلماء :

تطويل المنابر من البدع المحدثة ، منهم :
ابن بطة من أصحابنا وغيره .
وقد روي في حديث مرفوع :

أن ذَلِكَ من أشراط الساعة ، ولا يثبت إسناده .
وكره بعض الشافعية المنبر الكبير جداً ،

إذا كانَ يضيق به المسجد .
قال الشيخ الالباني رحمه الله في
(صفة الصلاة النبى صلى الله عليه وسلم )
ط.المكتب الاسلامى الطبعة
الرابعة عشر ص.55
بعد ما ذكر رواية أن منبر النبى صلى الله عليه وسلم
كان من ثلاث درجات قال:
هذا هو السنة فى المنبر أن يكون ذا ثلاث درجات
لا أكثر والزيادة عليها بدعة أموية كثيرا
ما تعرض الصف للقطع و الفرار من ذلك بجعله
فى الزاوية الغربية أو المحراب بدعة أخرى
وكذلك جعله مرتفعا فى الجدار الجنوبى
كالشرفة يصعد اليها بدرج لصيق الجدار
و خير الهدى هدى محمد صلى الله عليه واله وسلم
أما رأي العلماء الأفاضل
في حكم الخطبة على منابر كثيرة الدرجات او منابر
مُستحدثة تأخذ شكل الشرفات
هنا قال العلماء الأفاضل مايأتي:
الأصل في مشروعية المنبر الأحاديث التي دلت
على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخطب على المنبر
ومن ذلك حديث سَهْل بْن سَعْدٍ السَّاعِدِيَّ :
أَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى فُلاَنَةَ
امْرَأَةٍ مِنَ الأَنْصَارِ قَدْ سَمَّاهَا سَهْلٌ -:
مُرِي غُلاَمَكِ النَّجَّارَ ،
أَنْ يَعْمَلَ لِي أَعْوَادًا أَجْلِسُ عَلَيْهِنَّ إِذَا كَلَّمْتُ النَّاسَ
، فَأَمَرَتْهُ فَعَمِلَهَا مِنْ طَرْفَاءِ الغَابَةِ ...
رواه البخاري ومسلم
وفي رواية مسلم " فَعَمِلَ هَذِهِ الثَّلَاثَ دَرَجَاتٍ ".
وقد نبه أهل العلم إلى أن هذا الحديث وأمثاله
يستفاد منه استحباب خطبة الإمام
على المنبر حتى يراه الناس ويسمعوه جيدا .
فقال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى :
"
وفيه استحباب اتخاذ المنبر لكونه
أبلغ في مشاهدة الخطيب والسماع منه " .
انتهى من " فتح الباري "
فالمنبر من المستحبات باتفاق أهل العلم ،
وليس من واجبات ولا أركان خطبة الجمعة ،
وكل ما قام مقام المنبر من مكان مرتفع ،
ويؤدي المقصود : فهو كاف .
وقال النووي رحمه الله تعالى :
"
أجمع العلماء على أنه يستحب كون الخطبة على منبر
، للأحاديث الصحيحة التي أشرنا إليها ،
ولأنه أبلغ في الإعلام ،
ولأن الناس إذا شاهدوا الخطيب كان أبلغ في وعظهم ...
فإن لم يكن منبر استحب أن يقف على
موضع عال وإلا فإلى خشبة ونحوها للحديث المشهور
في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم
( كان يخطب إلى جذع قبل اتخاذ المنبر) " .
وقال ابن قدامة رحمه الله تعالى :
"
ويستحب أن يصعد للخطبة على منبر ليسمع الناس ..
. وليس ذلك واجبا، فلو خطب على الأرض ،
أو على ربوة ، أو وسادة ، أو على راحلته ،
أو غير ذلك ، جاز؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم
قد كان قبل أن يصنع المنبر يقوم على الأرض " .
انتهى من " المغني "
اخوتنا الكرام
وهناك الكثير من الأحكام الواردة
عن النبي صلى الله عليه وسلم في شأن الخطبة
والخطيب وأصول من يرتقي درجات المنابر
ولكن اكتفي هنا بما تم قوله ...
وبعد أن فهمنا وحاولنا ان نستوعب ماجاء في بيان
المكان الذي أصبح منطلق للكلمة ومنبع للرسالة
ومحط انظار المتلهفين لشرع الله ورسالته وهدي نبيه
المكان الذي لايقف فيه ولا عليه الا من
كان تابع لهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومُتخذ كتاب الله وسُنة نبيه منهاجاً وطريقاً
فهكذا اوصى رسولنا الكريم في أن يكون
الجالس على المنبر ناقل ومنفذ لوصاياه
وعاملاً بمقتضى رسالته وتشريعاته
ولكن الله المستعان في هذا الزمان
حيث أصبحت المنابر مكان للتفرقة والفتن
والانحرافات والتضليل وهتك استار الحرمات
واحداث البِدع والضلالات .....والصراخ والعويل
في المنابر لأظهار مدى براعة الخطيب وتمكنه من السامعين
وهنا وجب على الخطيب أن يرى أصل مافعله
ويتعلم ما كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
يفعل في الخُطب سوى خطب الجمعة
او العيدين او حتى
الخُطب اليومية التى كان يفعلها
النبي صلى الله عليه وسلم
لحاجة المسلمية للتوجية والأرشاد
وبيان ما أُستجد من أمر الوحي
فقد كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
بالرغم من أُميّته وعدم تعمله القرأءة والكتابة
الا ان الله سبحانه وتعالى أعطاه من جوامع الكلم
ما تفرّد به عن سائر بني آدم
فقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم
في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم قوله:
بعِثْت بِجَوَامِعِ الكَلِم، وَنصِرْت بِالرعْبِ
فكانت أحاديثه وخطبه تمتاز بسهولة الألفاظ،
وجودة الأسلوب، وكانت تتفرد بالعبارات القليلة،
التي تجمع المعاني العظيمة، بعيدة عن التكلف في الألفاظ،
أو الإطناب في العبارات،
وقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها:
أن النبي صلى الله عليه وسلم كان
يُحَدِّث حديثاً لو عدَّه العادُّ لأحصاه " رواه البخاري .
ومن هنا وجب على من يرتقي منبر
رسول الله صلى الله عليه وسلم
أن يتبع منهجه في خطبه وأن يعلم تمام العلم
مايجب فعله وقوله
فوق المنابر ويكون بالأستماع
لقوله صلى الله عليه وسلم
في الحديث الذي رواه مسلم :
( إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنة من فقهه،
فأطيلوا الصلاة، واقصروا الخطبة ) رواه مسلم .
وهنا يُفهم من قوله صلى الله عليه وسلم
أن قصر الخطبة ليس دلالة على نقص علم الخطيب
بل هي دلالة على سِعة فقهه وعلمه ومعرفته
لانه أستعاض بالتطويل والتمطيط بأستعمال الألفاظ الدّالة الواضحة
القليلة التى تختزل بين طياتها كل المعاني المطلوب توصيلها
: فقصر الخطبة علامة على فقه الرجل لكونه مطلعاً
على جوامع الألفاظ، فيعبر باللفظ الموجز البليغ
عن الألفاظ الكثيرة، فهدي النبي صلى الله عليه وسلم
في ذلك هو الاعتدال في خطبته
بين التطويل الممل والتقصير المخل،
وفي هذا يقول جابر بن سمرة رضي الله عنه:
( كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم قصداً،
وخطبته قصداً، يقرأ آيات من القرآن ويذكر الناس )
رواه أبو داوود ، ومعنى (قصداً):
أي متوسطة بين الطول والقصر.
أخوتنا الكرام
ومن هدي النبي صلى الله عليه وسلم
وسُنته وطريقته ورسالته فوق المنبر تتلخص في الأتي:
وبتتبع منهجه صلوات الله وسلامه عليه في خطبه،
نجد أن خطبه كانت تتسم بالقصر دون الطول،
بل كان صلى الله عليه وسلم يقول
وكان من هديه صلى الله عليه وسلم في إلقاء الخطبة،
أنه إذا اعتلا المنبر استقبل الناس وسلم عليهم، ثم يجلس،
وبعد أذان بلال ، يقوم ويفتتح خطبته بالحمد والثناء
على الله سبحانه والتشهد، ثم يذكر الناس
بنعم الله عليهم، ويصف جابر رضي الله عنه
حال النبي أثناء الخطبة قائلاً:
( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خطب احمرت عيناه،
وعلا صوته، واشتد غضبه، حتى كأنه منذر جيش
يقول صبحكم ومساكم، ويقول أما بعد:
فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد،
وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة ) رواه مسلم .
وكان ينتقي في خطبه جوامع الكلم،
فيعلم أصحابه قواعد الإسلام وشرائعه العظام،
وكان يوصيهم بما يقربهم إلى الله سبحانه وتعالى
وإلى ما أعده لهم من النعيم المقيم في جنته،
وينهاهم عما يقربهم من سخطه وناره.
وكانت خطبه عليه الصلاة والسلام
لا تخلو من الآيات القرآنية،
فصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه
كان يقرأ على المنبر {ونادوا يا مالك}
(سورة الزخرف:77)، رواه البخاري ،
وكان دائماً يضمن خطبه آيات التقوى،
وصح عنه أنه كان يخطب بالقرآن
حتى قرأ ذات مرة سورة ق كاملة على المنبر.
وكان صلى الله عليه وسلم يخطب في كل وقت
بما تقتضيه حاجة المخاطبين ومصلحتهم،
فعن عمرو بن أخطب قال:
صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم،
الفجر وصعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر،
فنزل فصلى، ثم صعد المنبر فخطبنا
حتى حضرت العصر
، ثم نزل فصلى، ثم صعد المنبر فخطبنا
حتى غربت الشمس
، فأخبرنا بما كان وبما هو كائن،
فأعلمنا أحفظنا " رواه مسلم .
وكان صلى الله عليه وسلم يراعي أحوال الناس
في خطبته، فتارة يقصر في الخطبة وهو الغالب،
وتارة أخرى يطيل الخطبة عند حاجة الناس، كما ورد
عنه ذلك في خطبة الوادع،
حيث أطال فيها لما كان فيه من المصلحة،
واجتماع الناس وتلقيهم.
وكان من كمال هديه صلى الله عليه وسلم أثناء الخطبة
، أنه ربما قطعها لحاجة، كإرشاد لأمر معين،
أو توجيه أو نصح لمخالف، فقطع خطبته
ذات مرة تنبيهاً على ضرورة صلاة ركعتين
فعن جابر رضي الله عنه قال:
بينما النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة،
إذ جاء رجل فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:
( أصليت يا فلان؟ ) قال: لا، قال:
( قم فاركع ركعتين) رواه البخاري و مسلم ،
وربما قطع خطبته رعاية لشعور
الأطفال كما حصل له صلى الله عليه وسلم حينما
نزل من المنبر ليحمل الحسن والحسين.
ثم إن من هديه صلى الله عليه وسلم في خطبه
أنه كان يخطب بخطبتين يجلس بينهما،
ولا يتكلم في هذا الجلوس،
فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال:
( رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب
قائماً، ثم يقعد قعدة لا يتكلم،
ثم يقوم فيخطب خطبة أخرى ) رواه النسائي .
وكان إذا انتهى من الخطبة دعا للمؤمنين
والمؤمنات بالمغفرة والرحمة، ثم ينهي خطبته بالاستغفار.
وكان من هديه عليه الصلاة والسلام
في ذلك أنه يقرأ في صلاة الجمعة
بسورة الأعلى والغاشية،
وتارة يقرأ بسورة الجمعة والمنافقون.
ومما يلحق بهذا الشأن أنه عليه الصلاة والسلام
كان لا يقتصر على إلقاء الخطبة في يوم الجمعة،
بل كانت له خطب في يومي العيدين والاستسقاء،
وربما خطب الناس في غير تلك المواطن
فقد خطب.النبي صلى الله عليه وسلم
في أول جمعة اقامها في المدينة بعد وصوله
اليها في يوم الاثنين من شهر ربيع الاول
حتى جمع أصحابه يوم الجمعة حوله وقام فيهم خطيب
فكانت خطبته الاولى في المدينة والتى حفظها ووعاها صحابته
الابرار ( رضوان الله تعالى عليهم ) فوصلت الينا
وبلغونا طريقته ( صلى الله عليه وسلم ) في الهداية
وأسلوبه الطيب في الوعظ ومنهجه الرائع في التربية
فقد ذكر ابن هشام في سيرته:
والبيهقي في دلائل النبوة
خطبته الأولى (صلى الله عليه وسلم ) حين قدم المدينة.
وهي تخالف رواية القرطبي والطبري ويبدو
من سياق الخطبتين أن التي رواها الطبري والقرطبي
فيها التنصيص
على أنها خطبة الجمعة
بينما التي رواها ابن هشام والبيهقي
لم يرد فيها إلا أنه ( صلى الله عليه وسلم )
لما قدم المدينة،
قام فيهم، فحمدا لله وأثنى عليه،
ولعله (صلى الله عليه وسلم ) خطب فيهم من غير
جمعة والله أعلم.
وأوردها كما وردت بالحرف عن البيهقي
وابن هشام.
وكل منهما يروي عن أبي سمية بن
عبد الرحمن بن عوف
الأخوة الكرام
نستمع الأن لخطبة
الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
فليس هناك كلام ولا قول مع قول
رسول الله صلى الله عليه وسلم
فعن ابن هشام رحمه الله
في سيرة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم :
قال. كانت أول خطبة خطبها
رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) بالمدينة
أنه قام فيهم، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله
ثم قال:« أما بعد أيها الناس فقدموا لأنفسكم،
تعلمن والله ليصعقن أحدكم، ثم ليدعن غنمه ليس لها راع،
ثم ليقولن له ربه، وليس له ترجمان ولا حاجب يحجبه دونه: ألم يأتك رسولي فبلغك وآتيتك مالا، وأفضلت عليك، فما قدمت لنفسك، فلينظرن يمينا وشمالا فلا يرى شيئا، ثم لينظرن قدامه فلا يرى غير جهنم، فمن استطاع أن يقي وجهه من النار لو بشق تمرة فليفعل ومن لم يجد فبكلمة طيبة، فإن بها تجزى الحسنة عشر أمثالها،
إلى سبعمائة ضعف، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيرة ابن هشام ج الثاني ص 500-501،
ودلائل النبوة ج الثاني ص 524.
وأما رواية القرطبي، والطبري، والتى قال فيها :
وهي التي اعتمدناها، حيث فيها التنصيص
على أنه ( صلى الله عليه وسلم )
خطب خطبته في أول جمعة جمعها بالمدينة،
يقول الطبري: « حدثني يونس بن عبد الأعلى قال:
أخبرنا ابن وهب قال، حدثني سعيد بن عبد الرحمن الجمحي
أنه بلغه عن خطبة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
في أول جمعة صلاها بالمدينة
في بن سالم بن عوف، ثم ذكر الخطبة وهي كالآتي:
«
الحمد لله أحمده، وأستعينه وأستغفره وأستهديه،
وأومن به ولا أكفره، وأعادي من يكفره،
وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له،
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله،
أرسله بالهدى ودين الحق، والنور والموعظة والحكمة
على فترة من الرسل، وقلة من العلم، وضلالة من الناس،
وانقطاع من الزمان، ودنو من الساعة،
وقرب من الأجل، من يطع الله ورسوله فقد رشد،
ومن يعصي الله ورسوله فقد غوى وفرط
. وضل ضلالا بعيدا، أوصيكم بتقوى الله،
واحذروا ما حذركم الله من نفسه،
فإن تقوى الله لمن عمل به على وجل ومخافة من ربه،
وعون صدق على ما تبغون من أمر الآخرة،
ومن يصلح بينه وبين ربه من أمره في السر والعلانية
لا ينوي إلا وجه الله، يكن له ذكرا في عاجل أمره،
وذخرا فيما بعد الموت، حين يفتقر إلى ما قدم،
وما كان سوى ذلك يود لو أنه بينه وبينه أمدا بعيدا .
ويحذركم الله نفسه، والله رءوف بالعباد"
،( سورة آل عمران- الآية: 30.)
هو الذي صدق قوله، وأنجز وعده،
لا خلف لذلك، فإنه يقول:
ما يبدل القول لدي، وما أنا بظلام للعبيد"
(سورة ق- الآية : 29)
فاتقوا الله في عاجل أمركم وآجله،
في السر والعلانية، فإنه
ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته، ويعظم له أجرا"
(سورة الطلاق- الآية: 5)
ومن يتق الله فقد فاز فوزا عظيما،
وإن تقوى الله تبيض الوجوه، وترضي الرب،
وترفع الدرجة، فخذوا بحظكم ولا تفرطوا في جنب الله،
فقد علمكم كتابه، ونهج لكم سبيله،
ليعلم الذين صدقوا ويعلم الكاذبين،
فأحسنوا كما أحسن الله إليكم، وعادوا من عاداه،
وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم"
(سورة الحج- الآية: 78.
وسماكم المسلمين، ليهلك من هلك عن بينة،
ويحيى من حيي عن بينة"
(سورة الأنفال- الآية: 42)،
لا حول ولا قوة إلا بالله، فأكثروا ذكر الله تعالى،
واعملوا لما لعد الموت، فإن الله يقضي على الناس
ولا يقضون عليه، ويملك من الناس
ولا يملكون منه، الله أكبر،
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم...
(تفسير القرطبي الجامع لأحكام القرآن
وابن جرير الطبري في تاريخه )

اخوتنا الكرام
اقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم
ولسائر المسلمين
والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
اللهم صلٍّ وسلم وبارك عليه
وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
اللهم اهدنا واصلح بالنا
وأكرمنا ولا تُهينا واغفر لنا ذنوبنا وأسرافنا على انفسنا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لنا لقاء ان شاء رب العباد في الجمعة القادمة
مُتحلقين حول المنبر
لنتعلم ونستزيد من هدي سيد المرسلين
وأمام المتقين صلى الله عليه وسلم
ونتدارس همومنا وأحتياجاتنا لأصلاح أنفسنا
أخوكم ....اندبها


رابط الموضوع الاصلي هنا
http://wahjj.com/vb/showthread.php?t=28852
للرد من خلاله وهو يختلف عن رابط النسخة الموجودة
بالمقدمة بعناصر السلسلة


المواضيع المتشابهه:



Bookmark and Share


آخر تعديل الغريبة يوم 04-05-2020 في 12:30 PM.
4 أعضاء قالوا شكراً لـ اندبها على المشاركة المفيدة:
 (06-18-2019),  (05-03-2019),  (04-29-2019),  (05-01-2019)