{ (إعلانات منتديات وهج الذكرى   ) ~
     
     
     
   

إعلن معنا إعلن معنا
إعلن معنا إعلن معنا
إعلن معنا إعلن معنا
إعلن معنا إعلن معنا
فعاليات وهج الذكرى
                                      

تسعُ سنوات من العطاء والتميز والرقي ... شكرا لكل من ترك بصمة واضحة في وهجنا تهنئة


العودة   منتديات وهج الذكرى > ღ القـسم الاسـلامي ღ > نفحــات ايمانيـة


نفحــات ايمانيـة يختص بالمواضيع الاسلامية العامة على منهج أهل السنة والجماعة

100 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2019, 03:16 PM   #21


اندبها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1037
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (10:35 PM)
 المشاركات : 1,175 [ + ]
 التقييم :  413082226
لوني المفضل : White
شكراً: 365
تم شكره 378 مرة في 229 مشاركة

اوسمتي

حصريات المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( حقيقة شهر رمضان )







( حقيقة شهر رمضان )






( إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ ، نَحْمَدُهُ ، وَنَسْتَعِينُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُهُ ،
وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا ،
مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ ،
وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ،
وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ) رواه أبو داود ،
والنسائي ، وابن ماجة .
قال تعالى:
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ
وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ
إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) ( النساء )
وقال عز وجل في سورة الاحزاب:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا
(70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71) ( الأحزاب )
أن خير الكلام كلام الله
وخير الهدي هدي محمد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ:
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وسلم )
يَقُولُ فِي خُطْبَتِهِ
يَحْمَدُ اللَّهَ، وَيُثْنِي عَلَيْهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ، ثُمَّ يَقُولُ:
(مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْهُ
فَلَا هَادِيَ لَهُ إِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ
وَأَحْسَنَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ وَشَرُّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا
وَكُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ
وَكُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ ثُمَّ يَقُولُ:
بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةُ كَهَاتَيْنِ......
وَكَانَ إِذَا ذَكَرَ السَّاعَةَ احْمَرَّتْ وَجْنَتَاهُ
وَعَلَا صَوْتُهُ وَاشْتَدَّ غَضَبُهُ كَأَنَّهُ نَذِيرُ جَيْشٍ
رواه (مسلم، أبو داود، النسائي، ابن ماجه، أحمد، الدارمي )
اخوتنا المؤمنين
لاخير في الكلام إلّا كلام الله وهدي نبيه
صلى الله عليه وسلم
فقد قال عز وجل في مُحكم تنزيله
شارحاً ومُبيناً أن أيام الله يوم خلق الأرض والسماء
هي ستة أيام وأن عِدة الشهور إثنى عشر شهراً
منها أربعة حُرم حيث قال تعالى:
إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا
فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ
مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ [التوبة:36
ففي تفسير لأبن كثير رحمه الله تعالى
لهذه الآية
فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ....التوبة 36
أنه قال:
وعن ابن عباس في قوله تعالى :
( فلا تظلموا فيهن أنفسكم )
في كلهن ثم اختص
من ذلك أربعة أشهر فجعلهن حرامًا
وعظّم حرماتهن وجعل الذنب فيهن أعظم
والعمل الصالح والأجر أعظم ،
وقال قتادة في قوله:
فلا تظلمـوا فيهن أنفسكم
إن الظّلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة
ووزرًا من الظلم فيما سواها. وإن كان الظلم على كل حال عظيمًا ولكن الله يعظّم من أمره ما يشاء ، وقال :
إن الله اصطفى صفايا من خلقه :
اصطفى من الملائكة رسلاً،
ومن الناس رسلاً،
واصطفى من الكلام ذكره،
واصطفى من الأرض المساجد ،
واصطفى من الشهور
رمضان والأشهر الحرم،
واصطفى من الأيام يوم الجمعة ،
واصطفى من الليالي ليلة القدر،
فعظموا ما عظّم الله .
فإنما تُعَظّم الأمور بما عظمها الله به
عند أهل الفهم وأهل العقل .
انتهى ملخّصا من تفسير ابن كثير رحمه الله :
تفسير سورة التوبة آية 36
وهنا أخوتنا الكرام
عندما نعلم بأن حُرمات الله سوى في الشهور أو الأيام
لابد من أن يتم تحريمها وتعظيم الحرمة فيها
كذلك حينما يفضِّل الله أيام وشهور قد إصطفاها
على سائر الأيام والشهور
أيضاَ لابد من أن نعظمّها ونعطيها حقها من
التقدير والتفضيل والتبجيل
وإن لانعتدي على ماحرمه الله
او على مافضّله الله
فطالما فضّل الله عز وجل يوم بعينه أو شهر بعينه
او شهور بعينها فهذا يعني أنه أعطي من الخير الوفير
لكل من يُعظِم تلك الايام او الشهور
أخوتنا الكرام
في هذه الأيام المباركة نعيش في ما فضّله الله من الشهور
وهو ليس من الأشهر الأربعة الحُرم
ففضْل الله تعالى شهر رمضان على كثير
من الشهور و جعلة أفضل شهور العام
ففرض فيه الصيام و أنزل فيه القرآن
و فية ينزل القدر و تُغفر الذنوب
و يعتِق الله عز و جل من يريد من النار
و فية تُصفد الشياطين
و هو شهر البركة و شهر الأرحام ,
و فية ليلة هى خير من ألف شهر ,
و فيه قال صلى الله عليه وسلم:
الصوم جُنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم
فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل:
إني امرؤ صائم .......
رواه البخاري ومسلم
وقال أيضاُ صلى الله عليه وسلم :
من قام رمضان إيماناً واحتساباً
غفر له ما تقدم من ذنبه
رواه البخاري ومسلم
و كان صلى الله عليه و سلم أجود الناس ،
وكان أجود ما يكون في رمضان ،
كان أجود بالخير من الريح المرسلة
متفق علي
، وقال صلى الله عليه وسلم :
أفضل الصدقة في رمضان
فهذا يبين لنا مدى فضل هذا الشهر الكريم
و كيف يتقبل فيه الله عز و جل جميع الطاعات
و الخيرات و يأمر الناس بصله الارحام
فقد فرض الله عز و جل الصيام فيه لعدة اسباب منها
زيارة الرحم و الشعور بالفقر إلى الله عز و جل
و الشعور بعزة العبادة و لذتها
, كما أن الرسول صلى الله عليه و سلم
كان يعتكف العشر الأخير من رمضان
و قال الذى لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه و سلم
عمرة في رمضان تعدل حجة أخرجه البخاري
. فما اعظم هذا الشهر و ما اعظم العبادة فيه
, و عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال
لما حضر رمضان :
قد جاءكم شهر مبارك افترض عليكم صيامة
تفتح فية ابوب الجنة و تُغلق فية أبواب الجحيم
و تُغل فية الشياطين , فية ليلة خير من ألف شهر
من حُرم خيرها فقد حُرم
رواة أحمد و النسائى و البيهقى
, و عن النبى صلى الله عليه و سلم قال:
الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة
و رمضان إلى رمضان مكفرات
لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر
رواة مسلم
و عن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
من صام رمضان و عرف حدودة
و تحفظ مما كان ينبغى ان يتحفظ منة ,
كفر ما قبلة ....
رواة أحمد في مُسنده
و عن ابى هريرة رضى الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:
من صام رمضان إيماناً و إحتساباً
غفر له ما تقدم من ذنبة .....
رواة أحمد و أصحاب السنن.
خصائص وفضائل
شهر رمضان ...
وقد تميز عن بقية الشهور بجملة من
الخصائص والفضائل ومن ذلك :
1- أن الله عز وجل جعل صومه الركن الرابع
من أركان الإسلام , كما قال تعالى :
( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ
هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ
فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْه) البقرة / 185
وهذا يعني إخوتنا الكرام
أن شهر رمضان هو الشهر الوحيد
الذي جعله الله وقت ومكان تنفيذ إحدى
أركان الأسلام وهو الصوم
حيث ثبت في الصحيحين البخاري ، ومسلم
من حديث ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
: بني الإسلام على خمس
شهادة أن لا إله إلا الله ,
وأن محمدا عبد الله ورسوله ,
وإقام الصلاة , وإيتاء الزكاة ،
وصوم رمضان , وحج البيت..... .
2- أن الله عز وجل أنزل فيه القرآن ,
كما قال تعالى في الآية :
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ
هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ )
البقرة / 185 ،
وَقَال سُبْحَانَهُ وتَعَالَى
: إنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ .
أن الله جعل فيه ليلة القدر ,
التي هي خير من ألف شهر ,
كما قال تعالى :
( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ
لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ
. تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ
مِنْ كُلِّ أَمْرٍ . سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ) القدر 1الى5 .
وقال أيضا :
إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ... الدخان 3 .
فَضَّلَ اللَّهُ تَعَالَى رَمَضَانَ بِلَيْلَةِ الْقَدْرِ ,
وَفِي بَيَانِ مَنْزِلَةِ هَذِهِ اللَّيْلَةِ الْمُبَارَكَةِ
نَزَلَتْ سُورَةُ الْقَدْرِ وَوَرَدَتْ أَحَادِيثُ كَثِيرَةٌ مِنْهَا :
حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه - قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ
عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ , تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ
وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ
وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ
لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ
مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ " رواه النسائي وأحمد
صححه الألباني في صحيح الترغيب
وَحَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا

غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ
رواه البخاري ومسلم
4 أن الله عز وجل جعل صيامه
وقيامه إيمانا واحتسابا سببا لمغفرة الذنوب
كما ثبت في الصحيحين البخاري ، ومسلم
من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
وقد أَجْمَعَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى سُنِّيَّةِ
قِيَامِ لَيَالِيِ رَمَضَانَ
وَقَدْ ذَكَرَ النَّوَوِيُّ
أَنَّ الْمُرَادَ بِقِيَامِ رَمَضَانَ صَلَاةُ التَّرَاوِيحِ
يَعْنِي أَنَّهُ يَحْصُلُ الْمَقْصُودُ مِنْ الْقِيَامِ بِصَلَاةِ التَّرَاوِيحِ .
5 أن الله عز وجل يفتح فيه أبواب الجنان
ويُغلق فيه أبواب النيران
ويُصفِّد فيه الشياطين
كما ثبت في الصحيحين البخاري ، ومسلم
من حديث أبي هريرة
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة
وغلقت أبواب النار وصُفِّدت الشياطين.
6 أن لله في كل ليلة منه عتقاء من النار
روى الإمام أحمد
من حديث أبي أُمامة
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
لله عند كل فطر عتقاء
. قال المنذري :
إسناده لا بأس به .
وصححه الألباني في صحيح الترغيب.
وروى البزار من حديث أبي سعيد قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إن لله تبارك وتعالى عتقاء في كل يوم وليلة
يعني في رمضان
وإن لكل مسلم في كل يوم وليلة دعوة مستجابة .
7 أن صيامَ رمضان سببٌ لتكفير الذنوب
التي سبقته من رمضان الذي قبله
إذا اجتنبت الكبائر
, كما ثبت في صحيح مسلم
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
الصلوات الخمس , والجمعة إلى الجمعة
ورمضان إلى رمضان،مكفرات

ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر.
8 أن صيامه يعدل صيام عشرة أشهر
كما يدل على ذلك ما ثبت في صحيح مسلم
من حديث أبي أيوب الأنصاري قال :
من صام رمضان , ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
. وروى أحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
من صام رمضان فشهر بعشرة أشهر
وصيام ستة أيام بعد الفطر فذلك تمام السنة....
9أن من قام فيه مع الإمام حتى ينصرف
كتب له قيام ليلة ،
لما ثبت عند أبي داود
وغيره من حديث أبي ذر رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة
وصححه الألباني في "صلاة التراويح"
10 أن العمرة فيه تعدل حجة ،
روى البخاري ومسلم
عن ابن عباس قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة من الأنصار :
ما منعك أن تحجي معنا ؟ قالت :
لم يكن لنا إلا ناضحان , فحج أبو ولدها وابنها على ناضح
وترك لنا ناضحا ننضح عليه ، قال :
فإذا جاء رمضان فاعتمري فإن عمرة فيه تعدل حجة
, وفي رواية لمسلم : حجة معي
والناضح هو بعير يسقون عليه .
11 أنه يُسن الاعْتِكَافُ فِيهِ
لِمُوَاظَبَةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْهِ
كَمَا جَاءَ فِي حَدِيثِ عَائِشَةَ - رضي الله عنها
أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ
يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ تَعَالَى
ثُمَّ اعْتَكَفَ أَزْوَاجُهُ مِنْ بَعْدِهِ
رواه البخاري ومسلم
12يُسْتَحَبُّ فِي رَمَضَانَ اسْتِحْبَابًا
مُؤَكَّدًا مُدَارَسَةُ الْقُرْآنِ وَكَثْرَةُ تِلاوَتِهِ
وَتَكُونُ مُدَارَسَةُ الْقُرْآنِ بِأَنْ يَقْرَأَ عَلَى غَيْرِهِ
وَيَقْرَأَ غَيْرُهُ عَلَيْهِ , وَدَلِيلُ الاسْتِحْبَابِ :
أَنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يَلْقَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم
فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ
رواه البخاري ومسلم
وَقِرَاءَةُ الْقُرْآنِ مُسْتَحَبَّةٌ مُطْلَقًا
وَلَكِنَّهَا فِي رَمَضَانَ آكَدُ .
13- يستحب في رمضان تَفْطِيرُ الصَّائِمِ :
لِحَدِيثِ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ رضي الله عنه قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ
غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا
رواه الترمذي وابن ماجه
وصححه الألباني في صحيح الترمذي
اخوتنا المؤمنون الكرام
لعلكم معي من أن الأدلة والشواهد على تعظيم
الله لشهر رمضان كثيرة ومتعددة وقد اتت إلينا صحيحة
من أن مايُعظِمًه الله يجب أن نُعَظِمَهُ نحن
أي نحترمه ونُجله ونسعى بقدراتنا وبالإستعانة بالله
سبحانه وتعالى في ان يوفقنا في صيامه وقيامه
وإعطاءه حقه من التبجيل والأحترام كما فعل
الرسول صلى الله عليه وسلم وأيضاَ كما فعلت صحابته الكرام
أما أن نقول نعم شهر رمضان مهم ومُقدس
من ناحية اخرى نتعدى فيه على الحرمات ونسفك
فيه الدماء ونعتدي فيه على بعض من أجل أسباب
دنيوية وقتيه لا تُسمن ولا تُغني من جوع
ولانهتم او نُبالي بعدم تحصيل الخيرات والبركات
من هذا الموسم المليء بالطاعات والخيرات الوفيرة
ولكن اخوتنا الكرام
فلنتحدث بصراحة وبدون مواربه
ولا ننافق بعضنا ونقول الحقيقة ولانخجل منها
ونعترف بأننا لسنا ممن يحرصون على هذا الشهر
فنعطيه حقه في كل شيء
( الاّ من رحمه الله )
ولكن السواد الأعظم يقول ولا يفعل
ففي حقيقة الأمر نحن بالفعل نستعد له كل عام
فلا نظلم أنفسنا وإياكم بأننا لم نستعد له
فا بالفعل قمنا بالأستعداد ولكن ليس لشد الِمئزر
للقيام وقرأءة القرآن وتحصيل الأجر والثواب
ومراجعة أنفسنا وأعمالنا وما تم انجازه لصالحنا
وما حُصِّل وسُجٍّل علينا في صحائفنا طوال العام ...
بل الأستعداد في البحث عن مايلهينا في هذا الشهر
فنرى ( الأستديوهات العربية المسلمة وغير المسلمة )
وللأسف حتى الدول الغير مُسلمة
ينشط فيها شياطين الأنس من فنانين
خلاعة وتعري فيسوقون نتاجاتهم الحصرية
في كل سنة وبالتحديد في شهر رمضان
للدول التى تعتبر نفسها أنها مُسلمة ....
تستعد لشهر الطاعات والخيرات والبركات
تستعد له بالمسلسلات المصرية والسورية
والخليجية والتركية والهندية ...
ولايكثر الأهتمام بهذه الموبقات الا في هذا الشهر
ولايُصبح الحديث والشوق لهذا الشهر إلّا عن أحدث
الأنتاجات العربية للوجوه الكالحة ممن يدّعون ( فنانين )
ويتنافسون في من هو الأقدر ليس
لعمل مسابقات ومناشط اسلامية تخدم القرآن
والتدارس لسُنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
والتذكير بأن العمر قصير والزاد قليل
والفتن مُقبلة علينا ليل نهار لاينقطع تواصلها
بل يتنافسون على من هو الذي يستطيع
أن يستميل قلوب المشاهدين للفنانة المشهورة
التى شدّت ونفخت جسمها طول العام
لتظهره في برامجها ومسلسلاتها في رمضان
التى صرّحت وبكل صفاقة أنها لاتصوم
لان الصيام يضر بجسمها وتقاسيمه....!!!
أو الفنانة ا لتى إنجرّت خلف شياطين الأنس
ونزعت حجابها وتتكلم بكل سوء أدب على الأوامر
المُلزمة بالتنفيذ لأوامر خالقها للحجاب ...
تتكلم وتحرف وتتجرأ على الله فتقول :
لم أعد فتنه يُفتتن بي
بل أصبحت من القواعد من النساء ...
اللاتي لاحرج في تبرجهن وخلع الحجاب من على
رؤوسهِنّ ...وأنني نادمة على سنوات تحجبي ...!!!
أو تلك الموبقة سيئة السمعة التى صرّحت
بصريح العبارة وامام وسائل الأعلام
والمواقع الأجتماعية انها تنصّرت ولها صور
في أحدى الكنائس تحضر ما يُسمى بالقدّاس
وتركت الأسلام لانه دين تخلف ورجعية وإجبار
أو الذي يستهزأ بأوامر الله وبالدين
وتشريعاته ويتندر على سُنن
رسول الله صلى الله عليه وسلم
ويُضحِك ويهرج للناس ويقول جهاراً نهاراً
انا لا أصوم ولا أذكر أني صمت يوماً ...
أو كالتي تم تسويقها على أنها من بلد مسلم
مثل تركيا فتبرجت وتعرت وفعلت كل شيء
فأستقبلتها النساء والفتيات المسلمات
في بلداننا بالترحاب والحُب والتقدير
فأصبحت صورها منتشرة داخل الحجرات الخاصة
ومُلصقة في الملفات الشخصية على المنتديات...
فصدّروا لنا كل المفاسد
حتى تقليعات الملابس وطريقة تصفيف الشعر
فظهرت علينا تقليعة إطالة اللحى مع حلاقة الرأس
على شكل ( قزعة ) فأستقبلها الشباب
بترحاب وأفتخروا في من يطيل لحيته
تشبهاً بالفنان التركي المشهور...
أما أن يلتزموا بسُنة النبي صلى الله عليه وسلم
بإعفاء اللحى وقص الشارب ورفع الإزار
فهذا مُنِكر عندهم ويحاربونه ويقولون عنه
انه تخلف وشد للوراء وإرهاب وعلامة من علامات
الدواعش والخوارج والمارقين ....
أما الفاسق التركي فيتبعونه في كل شيء ..
كل هؤلاء ممن جعلوا شهر رمضان وسيلة
لظهور فسادهم وإفسادهم ....
فتستخدمهم وسائل الأعلام العربية المسلمة
التى ننحني أمامها ونشُد المئزر والمُقبِّلات
ونتخذ أماكن وزوايا لنتابعهم في شوق
ولا نهتم بما يدور حولنا حتى في بيوتنا
لاننا في فترة وموسم المشاهدات والمُتابعات
لهذه الفئة الضالة التى أضلت الكثير ...
ووجدت مسرحها ومتنفسها ومكان وزمن ظهورها
هو شهر رمضان شهر الطاعات...
لجذب المشاهدين لفسادهم وإفسادهم والموبقات
التى ينشرونها بين الناس ومتى .....؟؟؟؟؟!!!!
يكون في شهر رمضان...!!!!!!
نعم اخوتنا الكرام
هذا هو حالنا وحال شهر رمضان معنا
لم يعد ذلك الشهر الذي أوصى به
رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم
وخوفه علينا من أن يأتي شهر رمضان ولانستفيد منه..
فهل ينطبق تأمين الرسول صلى الله عليه وسلم
وتأمين جبريل عليه السلام ...علينا ....؟
اللهم سلّم اللهم سلّم ...
فقد صح في السنة أن النبي صلى الله عليه وسلم
صعد المنبر وقال :
آمين ، آمين ، آمين
وفي رواية :
صعد رسول الله المنبر فلما رقي عتبة قال :
آمين
. ثم رقي أخرى فقال
آمين
. ثم رقي عتبة ثالثة فقال : آمين .
قيل : يا رسول الله! إنك صعدت المنبر فقلت :
آمين ، آمين ، آمين . فقال
: إن جبريل عليه السلام أتاني فقال :
من أدرك شهر رمضان ، فلم يغفر له ، فدخل النار
؛ فأبعده الله ، قل : آمين ، فقلت : آمين ،
ومن أدرك أبويه أو أحدهما ، فلم يبرهما ،
فمات ، فدخل النار ؛ فأبعده الله ، قل : آمين . فقلت : آمين
ومن ذكرت عنده ، فلم يصل عليك ، فمات ،
فدخل النار ؛ فأبعده الله ، قل : آمين . فقلت : آمين...
قال العلامة ألألبانيرحمه الله :
(حسن صحيح / صحيح الترغيب )
وفي شرح هذا الحديث للشيخ إبن عثيمين رحمه الله :
الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم
صعد المنبر فقال: آمين .آمين .آمين.
فسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك عن تأمينه فقال:
أتاني جبريل فقال: رغم أنف أمري ذكرت
عنده فلم يصل عليك، قل: آمين. فقلت: آمين،
ثم قال رغم أنف أمري أدرك رمضان، فلم يغفر له،
فقل: آمين. فقلت: آمين، ثم قال:
رغم أنف أمري أدرك أبويه، أو أحدهما،
فلم يدخله الجنة، فقل: آمين. فقلت: آمين.
والمعنى ظاهر فالجملة الأولى في رجل ذكر عنده
النبي صلى الله عليه وسلم فلم يصل عليه،
وهذا الحديث يدل على وجوب الصلاة على
النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذكر عند الإنسان
، فإن لم يفعل فإنه يستحق أن يدعى عليه بهذا الدعاء
رغم أنفه، ومعنى رغم أنفه؛
أي سقط في الرغامة والتراب،
وهذا كناية عن ذله وإهانته.
الثاني: أدرك رمضان فلم يغفر له؛
وذلك بأن يهمل صيام رمضان وقيام رمضان،
فإن من صام رمضان قياماً واحتساباً
غفر له ما تقدم من ذنبه،
ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه
، فإذا أهمل وأضاع فإنه لن يحصل على
هذا الثواب العظيم، ويكون قد رغم أنفه.
والثالث: رجل أدرك أبويه، أو أحدهما،
فلم يدخلاه الجنة، أو لم يقم ببرهما
الذي يكون سبباً لدخول الجنة،
فهذا أيضاً ممن دعا عليه جبريل،
وأمن عليه الرسول صلى الله عليه وسلم
أن يرغم أنفه؛ أي فيصاب بالذُّل....
فهل أخوتنا الكرام الطيبين
نسمح لأنفسنا أن نكون في عِداد من أمّن عليهم
جبريل عليه السلام و رسول الله صلى الله عليه وسلم
ونكون مُبعدين أذِلاء محرومين من نِعم الرضى والقبول..
حتى مواقع التواصل الأجتماعي العربية
المحسوبة أنها مُسلمة ذات صبغة عربية
إسلامية ...من منتديات والصفحات الخاصة
لاينتشر فيها كوبونات ومُلصقات دينية وإسلامية
إلّا للتهنئة بالشهر
الفضيل في أيامه ولياليه
فنرى من كانت تضع صور شخصية
فاتنة شبه عارية لوجوه فنانين
وفنانات وراقصين وراقصات
وحتى الذكور منهم نافسوا البنات في عشقهم
لهذه الصور فأتخذوها منبراً يتحدث بأسمهم
فلا يبالوا ولايهتموا بما يُنشر بالأقسام الأسلامية
ولا المواضيع ولا الشروط المختومة من قِبل
من خاف الله واتقاه ولم يخاف من هجرة الأعضاء
ونقص المترددين على مُنتداه
من فاتحي هذه المنتديات
من أن وضع الصور حرام حرام حرام
ومدعوم هذا التحريم
بأقوال رسول الله صلى الله عليه وسلم
وبأحاديث صحيحة غير مُلفقة او مدسوسة
فنرى القليل منهم من يغير ويستحي
من الشهر المبارك فيضع صور
شخصية أكثر إحتشاماً
فقط لشهر رمضان
واما باقي الشهور والايام
يرجعون الى ماهم عليه
وكأن رب رمضان هو ليس رب كل الشهور ....
إخوتنا الكرام
ولكن لاننسى أن بقدر ما هناك من المفاسد
وممن ينشرها ويسعى لأنتشارها
هناك من العائلات ممن تحترم هذا الشهر
وتُجِله وتسعى لأن تستفيد من أيامه ولياليه
وأيضاَ هناك من الأخوات في المنتديات
وأخص بالذكر هنا في منتدانا من تحترم نفسها
وبيئتها وتربيتها فنراها تصارع وتنصح
وأحياناً تُنكر في قلبها من ممارسات وسلوك
صاحبات معارض الصور المنتشرة في المنتدى
فالمنتدى لم يكن هكذا منذ زمن
والله المستعان
فالناظر للصفحة الرئيسية يرى البريق
واللمعان في الوجوه والتسريحات والقدود
والوجوه الكالحة المليئة بالاصباغ
وحتى الأطفال أدخلوهم لهذا المعترك
ونزعوا براءة طفولتهم وقاموا بتلطيخ وجوههم
وألبسوهم ملابس لاتتناسب وطفولتهم
ووضعوهم للأستعراض بهن
فإن كانوا حقيقيين هُن بنات احدى العضوات
فالطامة كبرى فأصول التربية واضحة عليهن
وما سيكون من شأنهُن في المستقبل أكبر ...
فلماذا بالله عليكم الزج بالأطفال ووضعهم
على هيئة لوحات زينة يتم الأستعراض بِهُنّ ....؟
فهل هذه هي أصول التربية
وهل أصبح هذا المنتدى خاص بالنساء
فإن كان ذلك كذلك فليتم الأعلان عن طرد
وتحييد العناصر الرجالية من على أبوابه
اقول أحترموا القٌراء الذين أحبوا المنتدى
وتابعوا فيه الأقلام الرزينة ....
ولكني أقول وبصدق
والذي نفس أندبها بيده
إني لأخاف على من أسس لنا هذا المنتدى
من أن يصيبه
إثم وسيئات من يتجاوز تحذيرات وأقوال
رسول الله صلى الله عليه وسلم
في تحريمه للصور
ولفتاوي العلماء الكِبار لنشر الصور
في المنتديات .....
لأنه لايستحق أن يكون نصيبه
مما ننشر من الأثم والسيئات ....
الأخوة المؤمنين
نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم
واجارني الله وإياكم من خزيه وعذابه الأليم
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم
فأستغفروه يغفر لكم إنه هو الغفور الرحيم
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
الخطبة الثانية

الحمد الله الذي هدانا لهذا
وأكرمنا وأعزّنا بدين وبرسالة وبنبي حرص
علينا فنصحنا وأرشدنا لنكون خير اُمّة اخرجت للناس
وأشهد ان لا اله الا الله الملك المتعال
وأشهد أن محمداً رسول الله
أرسله الله مُبشراً ونذيراً وهادياً للصراط وسِراجاً مُنيراً
أما بعد أخوتنا المؤمنون
هذا هو شهر رمضان
وهذه هي سُنن رسول الله صلى الله عليه وسلم
فيه وهذه تشريعاته ووصاياه وتحذيراته لنا
حيث صالم رسول الله صلى الله عليه وسلم
تسعة سنوات متتالية
حيث فُرض شهر رمضان في السنة الثانية
للهجرة فكان هديه صلى الله عليه وسلم
يتلخص في الأتي:
تعجيل الإفطار، وتأخير السحور،
وقد رُوي عنه في الحديث الصحيح الذي أخرجه
البخاري ومسلم ...أنه قال:
(لا يَزَالُ النَّاسُ بخَيْرٍ ما عَجَّلُوا الفِطْرَ)
، وكان يُفطر على عدد فردي من الرطب،
فإن لم يجد فمن التمر،
فإن لم يجد كان يكتفي بشرب الماء،
أما السحور فكان يؤخره إلى
ما قبل صلاة الفجر بوقت يسير،
ويحث أمته على المواظبة عليه،
حيث رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام
أنه قال: (تَسَحَّرُوا فإنَّ في السَّحُورِ بَرَكَةً)
كتاب صحيح مسلم في فضل السحور
الصدقات وقراءة القرآن الكريم:
كان جود النبي -عليه الصلاة والسلام
وكرمه يتضاعف في رمضان،
حيث كان يكثر من الإنفاق في سبيل الله،
والصدقات، وتلاوة القرآن،
والإحسان، مصداقاً
لما رُوي عن ابن عباس -رضي الله عنه
أنه قال:
كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدَ النَّاسِ،
وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ
، وكانَ جِبْرِيلُ يَلْقَاهُ في كُلِّ لَيْلَةٍ
مِن رَمَضَانَ، فيُدَارِسُهُ القُرْآنَ
قيام الليل:
كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم
- يواظب على قيام الليل في رمضان،
وقد روت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-
أنه كان يصلي إحدى عشرة ركعة،
وكان يطيل القراءة فيها. الاعتكاف
وترقّب ليلية القدر: فقد رُوي
عن النبي -عليه الصلاة والسلام-
أنه كان يعتكف العشرة الأواخر من شهر رمضان،
وكان يفعل ذلك في كل عام إلى أن توفاه الله تعالى،
وكان من أسباب اعتكافه -عليه الصلاة والسلام-
طلب ليلة القدر، التي يُعد العمل فيها
خيراً من ألف شهر. صلاة التراويح:
ثبت أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
صلّى صلاة التراويح،
فقد روت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-
أنَّ النبي -عليه الصلاة والسلام-
خرج ذات يوم في جوف الليل،
فصلّى في المسجد، وصلّى عدد من الرِجال بصلاته
، فلما أصبح الناس تحدّثوا،
فاجتمع أكثر منهم، فصلّوا مع النبي،
وفي الصباح تحدث الناس،
وكثر أهل المسجد في الليلة الثالثة،
فخرج النبي -عليه الصلاة والسلام-
وصلّوا بصلاته، وفي الليلة الرابعة
عجز المسجد عن أهله حتى خرج لصلاة الصبح،
فلما قضى الفجر أقبل على الناس وتشهّد
ثم قال:
(أمَّا بَعْدُ، فإنَّه لَمْ يَخْفَ عَلَيَّ مَكانُكُمْ،
لَكِنِّي خَشِيتُ أنْ تُفْرَضَ علَيْكُم، فَتَعْجِزُوا عَنْها)
أخرجه البخاري في كتاب صلاة التراويح
وفي عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه
صلى المسلمون صلاة التراويح في جماعة
واحدة، وحافظوا على ذلك إلى زماننا الحاضر
هذا هدي رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
في هذا الشهر المبارك
أخوتنا الكرام
والحديث عن هذا الشهر العظيم له شجون
فمعانيه كبيرة وكثيرة وغنية
وسُنن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
لاتُعد ولا تُحصى ورُخصه وتحذيراته
من فساد الصوم كثيرة
وهنا نأخذ منها القليل وأحسبه مهم
للمحافظة على صيامنا وقيامنا في هذا الشهر
وهذا الرُخص او الفتاوي أتت من أحد علماء
السُنة والمشهود له بالعلم والفقه
وهو الشيخ عبد العزيز بن عبدالله بن باز
حكم إستعمال قطرة العين للصائم
الجواب: هذا فيه خلاف بين أهل العلم،
منهم من يرى أنها تؤثر، ومنهم من لا يرى أنها لا تؤثر،
والأقرب أنها لا تؤثر؛ لأن العين ليست منفذًا يعني:
قويًا، هو منفذ ضعيف، فليس مثل الأكل والشرب
ونحو ذلك، فالأحوط جعلها في الليل
جعل القطرة في الليل خروجًا من خلاف العلماء،
حكم تذوق الصائم للطعام
ماهو حكم تذوق الطعام اثناء الطهي
لمعرفة هل هو مالح او غيرذلك ..؟
الجواب: نعم صحيح؛ ذوق الطعام لا يضر
، كونه يذوق الطعام هو مالح وإلا طيب لا بأس به،
يذوق ويلفظه لا يبلعه لا بأس بذلك،
حكم من تعاطى مُبطلاً من مُبطلات الصوم
جاهلاً بالحكم ...
الجواب: نعم، عليه أن يعيد الصيام،
كمن أكل يظن أنه لا حرج في الأكل في
نهار الصيام المفترض أو جامع فإنه يقضي؛
لأنه مفرط بالتساهل وعدم التفقه في الدين،
بخلاف الناسي فلا شيء عليه، لو أكل ناسياً
أو شرب ناسياً فلا شيء عليه، كما قال عليه الصلاة والسلام:
من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه،
فإنما أطعمه الله وسقاه، وفي اللفظ الآخر:
من أفطر في رمضان ناسياً فلا قضاء عليه
ولا كفارة، فإذا كان تعاطيه المفطر عن نسيان
فإن صومه صحيح، أما إذا أكل أو شرب
أو جامع يزعم أنه جاهل بالحكم فإنه يؤمر بالقضاء؛
لأنه في هذه الحالة يعتبر مفرطاً ومتساهلاً،
وكان الواجب عليه أن يسأل، ولأن هذه الأمور
مما اشتهر بين المسلمين وعرفه المسلمون،
فدعوى الجهل فيه بعيد، دعوى الجهل
في هذا بعيدة جداً. نعم.
حكم حقنة الوريد والعضل للصائم
السؤال: ما حكم من حقن حقنة في الوريد
والعضل أثناء النهار بشهر رمضان وهو صائم
وأكمل صومه، هل فسد صومه ووجب قضاؤه أم لا؟
الجواب: صومه صحيح؛ لأن الحقنة
في الوريد ليست من جنس الأكل والشرب،
وهكذا الحقنة في العضل من باب أولى،
لكن لو قضى من باب الاحتياط كان أحسن.
وتأخيرها إلى الليل إذا دعت الحاجة إليها يكون
أولى وأحوط؛ خروجًا من الخلاف في ذلك.
حُكم الأبر المغذية
السؤال: قرأت في بعض الكتب الفقهية
أن الإبر المغذية
وغيرها التي لا تدخل عن طريق الجوف
أو الفم ليست مفطرة،
وأعلم أن هناك رأيًا لبعض الفقهاء يقضي بغير ذلك.
فما الرأي المعروف لدى جمهور العلماء؟
جزاكم الله خيرًا.
الجواب: الصواب أن الإبر المغذية تفطر الصائم
إذا تعمد استعمالها، أما الإبر العادية
فلا تفطر الصائم،
حكم أستعمال الكحل وبعض ادوات التجميل للنساء
السؤال: ما حكم استعمال الكحل وبعض
أدوات التجميل للنساء خلال نهار رمضان؟
وهل تفطر هذه أم لا؟
الجواب: الكحل لا يفطر النساء ولا الرجال
في أصح قولي العلماء مطلقًا،
ولكن استعماله في الليل أفضل في حق الصائم.
وهكذا ما يحصل به تجميل الوجه من الصابون
والدهان وغير ذلك مما يتعلق بظاهر الجلد،
ومن ذلك الحناء والمكياج وأشباه ذلك،
كل ذلك لا حرج فيه في حق الصائم،
مع أنه لا ينبغي استعمال المكياج
إذا كان يضر بالوجه.
حكم أستعمال معجون الأسنان وقطرة الأذن
السؤال: ما حكم استعمال معجون الأسنان،
وقطرة الأذن، وقطرة الأنف، وقطرة العين للصائم،
وإذا وجد الصائم طعمها في حلقه فماذا يصنع؟
الجواب: تنظيف الأسنان بالمعجون
لا يفطر به الصائم كالسواك،
وعليه التحرز من ذهاب شيء منه إلى جوفه،
فإن غلبه شيء من ذلك بدون قصد فلا قضاء عليه.
وهكذا قطرة العين والأذن لا يفطر بهما
الصائم في أصح قولي العلماء.
فإن وجد طعم القطور في حلقه، فالقضاء أحوط ولا يجب،
لأنهما ليسا منفذين للطعام والشراب.
أما القطرة في الأنف فلا تجوز لأن الأنف منفذ
والأصل في ذلك ما روى عاصم بن لقيط بن صبرة ،
عن أبيه ، قال
قلت : يارسول الله أخبرني عن الوضوء ،
قال أسبغ الوضوء
وخلل بين الأصابع ، وبالغ في الأستنشاق
إلا أن تكون صائماً
رواه أبو داود ، والترمذي ، وقال :
حديث حسن صحيح ولأنه من أعضاء الطهارة
، فاستحبت المبالغة فيه كسائر أعضائها
ماحكم إستعمال البخاخ في الفم للصائم
الذي يشكوا من ضيق التنفس .
الجواب: حكمه الإباحة إذا اضطر إلى ذلك؛ لقول الله :
: وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ
إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ )الأنعام:119(
ولأنه لا يشبه الأكل والشرب فأشبهه
سحب الدم للتحليل والإبر غير المغذية
حكم القيء للصائم
الجواب: حكمه أنه لا قضاء عليه،
أما إن استدعى القيء فعليه القضاء؛
لقول النبي صلى الله عليه وسلم :
من ذرعه القيء
فلا قضاء عليه، ومن استقاء فعليه القضاء
. أخرجه الإمام أحمد
وأهل السنن الأربع بإسناد صحيح
حكم شم الصائم لرائحة الطيب والعود
الجواب: لا يستنشق العود، أما أنواع الطيب
غير البخور فلا بأس بها، لكن العود نفسه لا يستنشقه؛
لأن بعض أهل العلم يرى أن العود يفطر
إذا استنشقه؛ لأنه يذهب إلى المخ والدماغ،
وله سريان قوي، أما شمه من غير قصد فلا يفطره
حكم الأكل والشرب إثناء اذان الفجر من رمضان
الجواب: إذا كان الصائم لم يعلم أن الأذان
على الصبح، بل كما يؤذن الناس على التحري
وعلى الساعة والتقويم، فلا بأس أن يشرب
وهو يؤذن أو يأكل لقمة في يده وهو يؤذن،
لا بأس بهذا؛ لأن الأذان يخبر عن الصبح،
مظنة الصبح، ليس براءي للصبح وإنما يخبر
عن ما عرفه بالساعة ...
حكم التقبيل للصائم
الجواب: لا حرج على الزوج أن يقبل زوجته
في نهار رمضان أو أن ينام معها،
لكن يتجنب وطأها الجماع،
لا يجوز له الجماع في نهار الصيام،
أما كونه يقبل زوجته أو ينام معها في الفراش
أو يضمها إليه كل هذا لا بأس به،
كان النبي صلى الله عليه وسلم يٌقبل وهو صائم
ويباشر وهو صائم وهو أفضل
ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم له قدرات
خاصة في التحمل والمحافظة على حدود الله
ولكن تتحرز من أن تثير هذه الأعمال
شهوة الرجل فيقع منه ما لا يُحمد عقباه
فعليه الأبتعاد عن مثل هذه الأمور من تقبيل واحتكاكات
حكم من جاءتها الدورة قبل غروب الشمس في رمضان
الجواب: مادامت الدورة جاءتها قبل غروب الشمس
فليس عليها صلاة المغرب ولا غيرها
، والصوم لا يصح ذاك اليوم الذي جاء فيه الحيض
قبل أن تغيب الشمس
فإن الصوم يبطل وعليها قضاؤه،
هذا إذا كانت تعلم أنها جاءتها قبل غروب الشمس
ولو بخمس دقائق
التبرع بالدم في نهار رمضان
السؤال: ما هو ضابط الدم الخارج
من الجسد المفسد للصوم؟ وكيف يفسد الصوم؟
الجواب: الدم المفسد للصوم هو الدم الذي
يخرج بالحجامة،
لقول النبي صلى الله عليه وسلم:
أفطر الحاجم والمحجوم
ويقاس على الحجامة ما كان بمعناها مما يفعله
الإنسان باختياره فيخرج منه دم كثير يؤثر
على البدن ضعفًا، فإنه يفسد الصوم كالحجامة؛
لأن الشريعة الإسلامية لا تفرق بين الشيئين
المتماثلين، كما أنها لا تجمع بين الشيئين المفترقين.
أما ما خرج من الإنسان بغير قصد كالرعاف،
وكالجرح للبدن من السكين عند تقطيع اللحم،
أو وطئه على زجاجة، أو ما أشبه ذلك،
فإنه لا يفسد الصوم ولو خرج منه دم كثير
، كذلك لو خرج دم يسير لا يؤثر كتأثير الحجامة كالدم
الذي يؤخذ للتحليل لا يفسد الصوم أيضًا
حكم تأخير الجنب والحائض والنفساء
الغسل إلى بعد طلوع الفجر
السؤال:: إذا احتلم الصائم في نهار رمضان،
هل يبطل صومه أم لا،
وهل تجب عليه المبادرة بالغسل؟
الجواب: الاحتلام لا يبطل الصوم، لأنه ليس باختيار الصائم،
وعليه أن يغتسل غسل الجنابة إذا رأى الماء
وهو المني، ولو احتلم بعد صلاة الفجر
وأخر الغسل إلى وقت صلاة الظهر فلا بأس.
وهكذا لو جامع أهله في الليل ولم يغتسل
إلا بعد طلوع الفجر لم يكن عليه حرج في ذلك،
فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصبح جنيًا
من جماع ثم يغتسل ويصوم.
وهكذا الحائض والنفساء لو طهرتا في الليل
ولم تغتسلا إلا بعد طلوع الفجر لم يكن عليهما بأس
في ذلك وصومهما صحيح. ولكن لا يجوز لهما
ولا للجنب تأخير الغسل أو الصلاة إلى طلوع الشمس،
بل يجب على الجميع البدار بالغسل
قبل طلوع الشمس حتى يؤدوا الصلاة في وقتها،
وعلى الرجل أن يبادر بالغسل من الجنابة
قبل صلاة الفجر حتى يتمكن من الصلاة في الجماعة.
وعلى الحائض والنفساء إذا رأتا الطهر
في أثناء الليل أن تبادرا بالغسل حتى تصليا المغرب
والعشاء من تلك الليلة، كما أفتى بذلك جماعة
من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
. وهكذا إذا طهرتا في وقت
العصر وجب عليهما البدار بالغسل حتى تصليا الظهر
والعصر قبل غروب الشمس. والله ولي التوفيق
هذه الأجابات للشيخ أبن باز
أُخذت من برنامج ( نور على الدرب )
ومجموع فتاوي ومقالات
الشيخ أبن باز من موقعه الخاص
إخوتنا المؤمنون
شهر رمضان عظيم ومُبارك
في ثوابه وفي أحكامه
ومقتضيات صحة صيامه
وما وضعي لبعض الأجابات
عن استفسارات مهمة تقع للصائم
في نهار رمضان
الا لبيان أن هناك مسائل مهمة
واستفسارات اخرى تُفسد الصوم او تُصلحه
ربما يحتاج لها الصائم لمعرفتها
وهذا باب ليس مجاله
ربما يكون منفصل عن هذه الخطبة
ولكن من فضل الله وكرمه
أن مُعضم المسلمين والمسلمات يعرفون
مالهم وماعليهم في نهار رمضان
لأن هذه الأسئلة تتكرر كل عام
ويجيب عليها العلماء الأفاضل ...
عباد الله
نفعني الله واياكم بالقرآن الكرم
وأجارني الله وأياكم من خزيه وعذابه الأليم
قال تعالى في مُحكم تنزيله :
إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
( 56 ) سورة الأحزاب
فأكثروا من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
في هذا اليوم المبارك يوم الجمعة
وأنتهزوا فرصة شهر رمضان المبارك
وأعملوا الخيرات وصالح الأعمال
والأكثار من الصلاة على النبي
وقراءة سورة الكهف في هذا اليوم
اللهم صلِّ وسلم وبارك على محمد
وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا
اللهم أكرمنا وأعطنا من الخير
وأصلح حال ولاتنا وحُكامنا
وأحقن دماء المسلمين في كل مكان
بارك الله لي ولكم وجعل عملنا خالصاً لوجهه
الكريم لامعصية ولارياء ولا نفاق فيها
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم ....اندبها




 

التعديل الأخير تم بواسطة اندبها ; 06-02-2019 الساعة 01:13 PM

رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ اندبها على المشاركة المفيدة:
 (05-12-2019),  (05-10-2019)
قديم 05-10-2019, 03:21 PM   #22


النايفه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2670
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (10:51 AM)
 المشاركات : 43,780 [ + ]
 التقييم :  418081660
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 474
تم شكره 364 مرة في 356 مشاركة

اوسمتي

افتراضي







 


رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ النايفه على المشاركة المفيدة:
 (05-15-2019)
قديم 05-12-2019, 10:07 PM   #23


الغريبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2186
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : 06-22-2019 (06:19 AM)
 المشاركات : 6,694 [ + ]
 التقييم :  955622310
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 2,833
تم شكره 1,039 مرة في 635 مشاركة

اوسمتي

شكر



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
احسنت طرحا ونصحا وتوجيها اخي اندبها
نعم صدقت في وصف احوال الكثير من المسلمين مع الاسف
في شهر القرآن تعرف ان حتى مجرد ان تنصح احدهم
فتقول له اتقي الله يغضب غضبا شديدا ويبارزك العداء
وكأنك رميته بالكفر أصبح النصح بيننا سُبة نُحاسب عليها
ويُستحى من التلفظ بها او من تقبُّلها علها تكون سببا
يفتح الله عليك بعدها
وهذا حدث معي شخصيا بأحد المواقع حين ذكّرت
احدهم ان هذا شهر طاعة وعبادة
ولم ازد على تلك الكلمة بعدها قامت الدنيا ولم تقعد
وليت الغضب كان لله ولشهره الذي يُنتهك قدسيته
بل كان خوفا من فقد الموقع لهذا العضو
ولك ان تتخيل كم المحاولات
لاعادته وكأن الموقع لا يُقام الا به !!!
سبحان الله
لكن اقول الى الله المشتكى
نسأله سبحانه العفو والعافية
خطبة قيمة ومكاشفة لابد منها مناصحة في الله
ومعذرة لنا عند ربنا يوم نلقاه ولإبراء الذمة امام الجميع
وهكذا ينبغي ان يكون الامام والخطيب
ان يُذكر الناس دوما ويبين لهم امور دينهم
وما شابها من محدثات ويشد على ايديهم
نحو تطبيق شرع ربنا محتسبا عمله لله طالبا رضاه
ربنا آتِ نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها
انت وليها ومولاها .. تقبل الله طاعتكم
واعتق رقابنا من النار
جزاك الله خيرا

تقديري لك واحترامي




 


رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الغريبة على المشاركة المفيدة:
 (05-15-2019)
قديم 05-15-2019, 01:02 PM   #24


اندبها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1037
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (10:35 PM)
 المشاركات : 1,175 [ + ]
 التقييم :  413082226
لوني المفضل : White
شكراً: 365
تم شكره 378 مرة في 229 مشاركة

اوسمتي

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغريبة
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
احسنت طرحا ونصحا وتوجيها اخي اندبها
نعم صدقت في وصف احوال الكثير من المسلمين مع الاسف
في شهر القرآن تعرف ان حتى مجرد ان تنصح احدهم
فتقول له اتقي الله يغضب غضبا شديدا ويبارزك العداء
وكأنك رميته بالكفر أصبح النصح بيننا سُبة نُحاسب عليها
ويُستحى من التلفظ بها او من تقبُّلها علها تكون سببا
يفتح الله عليك بعدها
وهذا حدث معي شخصيا بأحد المواقع حين ذكّرت
احدهم ان هذا شهر طاعة وعبادة
ولم ازد على تلك الكلمة بعدها قامت الدنيا ولم تقعد
وليت الغضب كان لله ولشهره الذي يُنتهك قدسيته
بل كان خوفا من فقد الموقع لهذا العضو
ولك ان تتخيل كم المحاولات
لاعادته وكأن الموقع لا يُقام الا به !!!
سبحان الله
لكن اقول الى الله المشتكى
نسأله سبحانه العفو والعافية
خطبة قيمة ومكاشفة لابد منها مناصحة في الله
ومعذرة لنا عند ربنا يوم نلقاه ولإبراء الذمة امام الجميع
وهكذا ينبغي ان يكون الامام والخطيب
ان يُذكر الناس دوما ويبين لهم امور دينهم
وما شابها من محدثات ويشد على ايديهم
نحو تطبيق شرع ربنا محتسبا عمله لله طالبا رضاه
ربنا آتِ نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها
انت وليها ومولاها .. تقبل الله طاعتكم
واعتق رقابنا من النار
جزاك الله خيرا

تقديري لك واحترامي
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله
الأخت المميزة بفكرها
وشجاعتها في قول كلمة حق
وفي حرصها على أن تنصح وترشد
ولاتبالي بما سيأؤل له الحال معها
ومع المنصوح الذي قامت بنصحه وارشاده
الأخت المميزة في حرصها على
الأستماتة والدفاع عن حياض السُنة
والعمل على نشرها بشتى الطرق والوسائل
الأخت المميزة بصراحتها وحرصها
على الأخرين من أن يقعوا في منزلقات
تقل فيها الحسنات وتكثر فيها السيئات
الأخت الغريبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم أختى الكريمة

اهنيء فيك شجاعتك وإصرارك على النصح
وأقول لك أستمري واعملي مايميله
عليك دينك وحُبك لأصلاح الأخرين
ولاتبالي بمن يتهمك بتُهم لاتزيدك الا
حُب واحترام وتقدرير الاخرين لك
نعم بالفعل أنت لمست الجرح
في قولك حينما نصحتي أحدى الأخوات
في أحدى المنتديات فقامت الدينا ولم تقعد
وغضب كل من في المنتدى
لانك نصحتيها ولم ترضى حتى تم إرجاعها
مُعززة مُكرمة من قِبل من لايضع في أعتباره
أن المنتدى ليس حكراً على أحد
أو هو من يحسب نفسه عمود وأساس المنتدى
فإن تم إغضابه او نقده أو نصحه

يسعىى الكل لأرضاءه بتدليله

وكما يُقال باللهجة العامية ( تدليعه )

وإصباغ الصفات التى لايستحقها عليه
كي يرضى

وحين نرى نتاجاته ومساهماته الأدبية

نخجل أن نقول عليه انه بارع ومثقف
وله إسهامات كبيرة للمنتدى
بل نرى أنه متواضع جدا في نتاجاته
ولكن له الحضوة والمكانة فيترفع عن الأخرين
بماذا....... لانعرف ...!!!!!!
ولكن يحرص الكل على التزلف له ومنافقته
والتقرب له خوفاً من لسانه او غضبه ....
فمثل هؤلاء الأعضاء نجدهم في كل المنتديات
يفعلون مايريدون فلا حسيب يحاسبهم
ولا رقيب يراقب سلوكهم
ولا ناقد ينتقد مسسيرتهم
الكل يهابهم

لذلك نرى كما قلت هؤلاء الفئات هي من

ساهمت في ضرر المنتديات
والضرر يأتي من هذا العضو
لانه حين تنصح الأخرين يقولون لك
ولماذا فلان أو فلانه تفعل ماتريد ولم تمتنع
أو بصيغة اخرى
أنها أو أنه لايبالي ولايساهم في النصح
بالرغم من أن له المكانة الأدارية او المكانة
الخاصة لدى صاحب المنتدى
من هنا تبدأ الفتنة في أن يفتتن به الكل
ويتخذونه قدوة للعناد والرفض وعدم

إنصياعه للنصح والنقد للصالح العام
فكل منتدى له شخصيات صعب
القُرب منها او إنتقادها أو نصحها
حتى من أسس المنتدى أحيانا ليس له

الشجاعة والجرأة في إغضاب هؤلاء ...
ويسعى لأرضاءهم كما حصل معك

في أحدى المنتديات ....
المهم اختى الكريمة كما كنت أقول
ما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله
انقطع وانفصل

فكل ماعليك وانت مسؤلة على الأقسام الأسلامية
أن تنصحي وترشدي وتبيني الخطأ من الصواب
في ضوء الأحاديث الصحيحة والأيات الواضحة
ولاتبالي بمن ينظر لك شزراً او ينتقد
فأنت واجبك هو تنظيف المنتدى وتصحيح

الأخطاء التى إن وجدت فيه
ولاتهتمي بمن يغضب او يرضى
المهم تحمل امانة الأقسام الأسلامية ليس سهل
وليس مقعد تشريف فقط بل هو امانة
وانا بدوري لن أسكت ولن يلجمني احد
من أن أقول وأصحح البيت الذي اجلس فيه
ليكون لائق ومُحترم كأحترام وأدب اخي شمس
الذي أكن له كل التقدير والأحترام
تقديري لك واحترامي وامتناني لمثابراتك
والأجر والثواب اختى الكريمة من الله
وليس من البشر
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوك اندبها




















 


رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ اندبها على المشاركة المفيدة:
 (05-16-2019)
قديم 05-15-2019, 01:22 PM   #25


لجين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2517
 تاريخ التسجيل :  Sep 2017
 أخر زيارة : اليوم (09:27 AM)
 المشاركات : 3,093 [ + ]
 التقييم :  1531845851
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بك يا زمان أشكو غربتي
إن كانت الشكوى تداوي مهجتي
قلبي تساوره الهموم توجعاً
ويزيد همي إن خلوت بظلمتي
لوني المفضل : Beige
شكراً: 25
تم شكره 430 مرة في 313 مشاركة

اوسمتي

افتراضي



بينت واوضحت فكان بيانك
واضحا وضوح الشمس
هو زمن القابض فيه على
دينه كالقابض على جمر النار

لك الاجر والثواب من الله عز وجل
وبارك الله عملك



 


رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ لجين على المشاركة المفيدة:
 (05-17-2019)
قديم 05-16-2019, 03:35 AM   #26


رندا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2999
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : 07-03-2019 (02:55 AM)
 المشاركات : 326 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue
شكراً: 1
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة

اوسمتي

افتراضي



روووعه شكرا لك



 


رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 11:46 AM   #27


اندبها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1037
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (10:35 PM)
 المشاركات : 1,175 [ + ]
 التقييم :  413082226
لوني المفضل : White
شكراً: 365
تم شكره 378 مرة في 229 مشاركة

اوسمتي

افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله
الاخت رنده
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الروعة انك كنت متواجده ومُتابعة
وأنك التحقتي بهذا المنتدى الطيب بأهله
فمرحبا بك
تقديري وامتناني لك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوك اندبها




 


رد مع اقتباس
قديم 05-16-2019, 07:42 PM   #28


الغريبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2186
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : 06-22-2019 (06:19 AM)
 المشاركات : 6,694 [ + ]
 التقييم :  955622310
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 2,833
تم شكره 1,039 مرة في 635 مشاركة

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيرا اخي الكريم اندبها
جعلنا الله واياك من الصادعين بالحق
الداعين الى الله على بصيرة
سيتم دمج الموضوع مع السلسلة
بإذن الله
لك شكري وتقديري




 


رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الغريبة على المشاركة المفيدة:
 (05-17-2019)
قديم 05-17-2019, 12:47 PM   #29


اندبها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1037
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (10:35 PM)
 المشاركات : 1,175 [ + ]
 التقييم :  413082226
لوني المفضل : White
شكراً: 365
تم شكره 378 مرة في 229 مشاركة

اوسمتي

حصريات المنبـــــر ( مُتجدد أسبوعياً ) ( أمانة تربية الأبناء )







( أمانة تربية الأبناء )




( إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ ، نَحْمَدُهُ ، وَنَسْتَعِينُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُهُ ،

وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا ،
مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ ،
وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ،
وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ) رواه أبو داود ،
والنسائي ، وابن ماجة .
قال تعالى:
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ
وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً

وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ
إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) ( النساء )
وقال عز وجل في سورة الاحزاب:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا
(70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71) ( الأحزاب )
أن خير الكلام كلام الله
وخير الهدي هدي محمد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ:
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وسلم )
يَقُولُ فِي خُطْبَتِهِ
يَحْمَدُ اللَّهَ، وَيُثْنِي عَلَيْهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ، ثُمَّ يَقُولُ:
(مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْهُ فَلَا هَادِيَ لَهُ

إِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ وَأَحْسَنَ الْهَدْيِ
هَدْيُ مُحَمَّدٍ وَشَرُّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا
وَكُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ
وَكُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ ثُمَّ يَقُولُ:
بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةُ كَهَاتَيْنِ......
وَكَانَ إِذَا ذَكَرَ السَّاعَةَ احْمَرَّتْ وَجْنَتَاهُ
وَعَلَا صَوْتُهُ وَاشْتَدَّ غَضَبُهُ كَأَنَّهُ نَذِيرُ جَيْشٍ
رواه (مسلم، أبو داود، النسائي،

ابن ماجه، أحمد، الدارمي )

أحبتي في الله
لابد لنا من أن نعيد ونكرر ونؤكد أن إيماننا
لايصلح ولا يُنتفع به إلا إذا آمّنا بالله رباً وبالأسلام ديناً
وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً
وبسُنتهِ طريق ومذهب ومنهج نسير به وعليه
فلا نسمح للمشارب والدروب والمسارب
أن تأخذنا الي حيث تريد
فنضيع في متاهات نحن في غنى عنها
فقط إن أتبعنا رسولنا الكريم في كل شيء
نعم أحبتي في الله ...في كل شيء
في كل مناحي حياتنا بدء بقول لا اله الا الله
محمد رسول الله وانتهاء بأماطة الأذى عن الطريق
مروراً بتعاملاتنا اليومية مع كل من نقابله
ونتعامل معه ونصافحه ونُسلم عليه

،حتى وإن رأيناه
لأول مرة ...فهناك معاملة خاصة به

وهي الرد على سلامه
ومروراً بتعاملاتنا في بيوتنا ...مع من له الحق علينا
في رعايته والمحافظة عليه وإرشاده وإيصاله لبر الأمان
وحتى في داخل حجرات نومنا ومُداعباتنا لزوجاتنا....
كل ذلك لم يهمله التشريع ولم تهمله سُنة
رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
وسُنة وهدي صحابته الكرام
حتى نلتجيء لسُنن وتشريعات من لا دين لهم
فتعالوا معي أحبتي في الله نتعلم ونتصفح
ونبحث عن الوسيلة المُثلى في تربيه ابناءنا
وكيف نصل بهم لمرحلة أن نفتخر بما أنجزوه
ليس الأفتخار بمقدار الدرجات

والتقييمات التي يتحصلون
عليها من جلوسهم في أروقه المدارس

والكليات والمعاهد
كما يفعل الكثير من الناس
وهذا من حقهم على أبناءهم أن يتم الفرح بهم
بل نفرح بما آلت له أخلاقهم وتربيتهم الحسنه
وعلاقتهم بالله عز وجل وبتشريعاته ، بالأضافة لذلك
نجاحهم في الدنيا وعلومها وتقييماتها ....
ولكن ما مصير الأخلاق والتربية والتنشئة المُصاحبة
لهذا النجاح الأكادييمي التعليمي .....؟
فهل أحبتي في الله نفرح بنتائجهم المدرسية
من ناحية ومن ناحية اخرى يتملكنا الهم والغم
والشرود والبحث عن وسيلة لأصلاح الجانب الاخر ....؟
فهل دقق الأب أخوتي في الله كيف حصل ولده أو أبنته
على درجات وتقييمات كبيرة وهو يعرف مُسبقاً أن
أبنه أو أبنته ليس لهم حظ كبير في إستيعاب وفهم المناهج....؟
هل فكرت الأم أو فكر الأب كيف
لأبنته التى تدرس في الجامعة....
أو أبنهم الذي يجلس الدقائق الطوال أمام
المرآة ليصفف شعره ويضع عليه جميع أنواع الكريمات
والتى مُعضمها لايعرف حتى من أين صُنعت
وكأنه أو كأنها ذاهبون لحفل زفاف وليس
للجلوس على مُدرجات يتلقون فيها العلم والمعرفة.....؟
فهل هذا حرص بالفعل على النظافة فقط
أو أن الأمر ليس كذلك بل هو الأستعداد للقاءات
وجلسات ثنائية وأحيانا ثلاثية تحت ظلال الأشجار
بعيداً عن أعين المارة الأخرين ...؟!!!!!
وماهي المفاهيم الجديدة والأفكار والمصطلحات
التى يقولونها في تعاملاتهم العامة ومع العائلة خاصةً...؟
وهل احبتي واخوتي في الله
ننظر لهذه التقييمات والممارسات والتصرفات
والسلوكيات الغريبة المشبوهه
ونجعلها هي الأساس في التربية
او نراها أنها وسيلة تحفيزية تشجيعية للمضي قُدماً
لممارسة الحياة والمعيشة بطريقة مريحة محترمة ...؟
وهل إشترط الأب أو الأم على أبناءهم
وبناتهم إن تحصلوا على درجات وتقييمات كبيرة
في أن يشكروا الله ويسجدوا له سجود شكر
على ما أنعمه الله عز وجل عليهم من نجاح
أم قاموا بتحفيزهم والأشتراط عليهم
بالهدايا والأحتفالات والشموع المضيئة فرحاً بنجاحهم...؟
وهل علموهم أن كل ماتم تعلمه
لايساوي شيء مع معرفة الله ومعرفة رسوله
وفهم المنهج الرباني والتوحيد الخالص لله....
وأن الأساس الحقيقي هو التربية وخلق الأنسان
من ذكر وانثى يكون قادر
على ممارسة الحياة بالوجه
الذي أراده الله له وبيّنه الرسول صلى الله عليه وسلم
ونفذه وطبقه صحابته الأبرار رضوا ن الله تعالى عليهم
في أبناءهم وأولادهم وبناتهم
حتى وصلت لنا معارفهم وعلومهم وأدبهم مع
الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
ومع خلق الله الأخرين....
وهل التربية الأسلامية الصحيحة المبنية على
كتاب الله وسُنة رسوله صلى الله عليه وسلم
التى فهمها وطبقها وعاشتها القرون الاولى
من حياته صلى الله عليه وسلم
لاتصلح لان تكون
هي الفيصل والأساس والقاعدة الأولى
لبناء الأنسان وتربيته تربية صحية
تساعده على النجاح والتقدم والأنطلاق
نحو غايات وأهداف ونقاط وصول تساعده في حياته...؟
أم أن التربية الدينية تعتبر هي الهدف الثاني
والوسيلة الثانية او الهامشية بعد التربية العصرية
والحداثة والعلمنة وإتباع سُبل وطرق التربية
الحديثة والتى لاتعترف بحدود منطقية للتعامل بمدأ
الطاعة والتنفيذ للأوامر بدون نقاش والتى تصدر من الأبوين
أو من له الولاية والسلطة الأدبية في التربية
فتدعوا وتُرغِّب المؤمنين بها أن ينطلقوا ولا يلتفتوا
للوراء للأخذ من مناهل من سبق في أصول التربية....؟
فلا مانع من أخذ المباديء الأولى من الكفار
والنصارى في طريقة تربية أبناءهم وبناتهم
حتى وإن تعلموا منهم بعض المفاسد والسلوكيات
التى لا تنطبق وديننا وشريعتنا ومجتمعاتنا العربية المسلمة
فهذا ليس بمهم في نظر مؤمني هذا الطريقة
فعندهم إتباع الكفار من نصارى ويهود واللا دينيين
أفضل للنشأ الجديد لكي يصل لمراتب علمية كبيرة
فلا بأس إن كفر أو تمرد أو رفض النواهي والزواجر
التى أتى بها الله سبحانه وتعالى على لسان
رسوله صلى الله عليه وسلم

ويكفي أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوضح
وأخبر أنه سيأتي على أُمته قوم يتبعون حياة ومعيشة
الكفار والنصارى حتى وأن دخلوا لجحر ضب لحقوا بهم
ففي الحديث عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ
حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ
قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى قَالَ:
فَمَنْ"( وهل هناك غيرهم ) ......
أخرجه البخاري في صحيحه
إخوتنا المؤمنون
هل تعلمون لماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم
وشبه الذين يتبعون اليهود والنصارى
كالذي يتبع خطوات الضب الى جحره
ولماذا الضب بالذات ....؟
لقد راود هذا السؤال الكثير من العلماء،
فما ينطق به النبي صلي الله عليه وسلم
هو وحي مبلغ له عن جبريل عن رب العزة،
فلماذا اختار الله جحر الضب ولم يكن جحراً لحيوان آخر
من المشهور عنهم الحياة داخل الجحور، لماذا؟
والسؤال هنا إستفهامي لمعرفة مالذي يميز جحر الضب
عن غيره ......حتى يتم ذكره في هذا الحديث ....؟
فقد قام أحد البُحاث بالبحث في موضوع الضب
وجحره وما المميز فيه ، فوجد أن الضب من أقذر
الزواحف والحيوانات وذلك أنه يحفر جحر
ولايجعل فيه مخارج اخرى للتهوية او للخروج
إن حدث خطر عليه او الهجوم على جحره
فيقتصر على فتحة او مدخل واحد فقط للدخول وللخروج فقط
فقام هذا الباحث مع مجموعة ممن يصطادون الضب
فسألهم عن الكيفية في اصطياد الضب
فقالوا له أنه أسهل حيوان يتم اصطياده بسهوله
وذلك بأغراق جحره بالماء فيخرج
الضب من مخرج الجحر الوحيد
وبالتالي يتم اصطياده بسهوله والقبض عليه...
حيث أن الضب يقوم بعمل فتحة واحدة للجحر

بعكس بعض الحيوانات التي تعمل عدة فتحات
للجحر بغرض التهويه والتمويه للهروب من الأعداء.
إذن جحر الضب هلاك، مميت لمن بداخله،

فلو قام أحد بغلق هذه الفتحة عليه
لم يستطيع الخروج ومات مدفوناً بداخلها،
أو يغمره بالماء فيضطر للخروج أمام أعدائه
ويمسكونه كما هو حال صيده من داخل الجحر
. كما أن جحره عفن فاقد للتهوية
فكما قال أهل المعرفة بالأجحار
أن جحر الضب يجمع بين القذارة الشديدة والضيق الشديد،
الأمر الذي لا يدع لعاقل مجالاً لرؤية
أي جماليات فيه، فلا نجاة فيه
ولا جمال فيه يجذب من يدخله.


ومن هنا أخوتنا الكرام نعلم ونستشف من حديثه
صلى الله عليه وسلم ، كأنه يريد أن يقول لنا
إنكم ستتبعون سُنن وأفعال الغرب من نصارى ويهود
وتسيرون على خطاهم خطوة خطوة ،
حتى وأن كان الذي تتبعونه فيه الهلاك لكم ستتبعونه
بالرغم من وضوح الهلاك والخُبث فيه تماماً كجحر الضب
وهذا أخوتنا في الله أكثر وضوح

في كثير من القضايا والتى أثبتت فشلها في الغرب
فتم تصديرها لنا بالرغم من فشلها عندهم
إلا انهم رغبونا فيها وفي اتباعها تماماً
مثل قوانين الأسرة والزواج المدني المنتشر في بلادنا
وأمراض الشذوذ التى أصبحت تلاقي القبول والرضى
في مجتمعاتنا....وكذلك الموضة القاتله وقوانين
العلاقات الأسرية وتحرر الفتيات
من الولاية بعد سن البلوغ
وحرية الزنا علناً وغيرها ....
كل هذا العفن وجدناه وأنغمسنا فيه عندما
أتبعنا الغرب لجحورهم والتى شبهها
بجحر الضب المليء بالقذارة والعفن
لذلك صدق من قال
أن نبؤة رسولنا صلى الله عليه وسلم علينا صدقت
فأتبعنا الغرب شبراً شبراَ وذراعاً ذراعاً لجحورهم
فظهرت علينا مفاهيم وجدت القبول في عالمنا الأسلامي
وهي عبادة غير الله مثل عبادة الشيطان
وأحتسبوها حرية شخصية وفكر شخصي خاص بالفرد
اخوتنا في الله

ألم تعلموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال الله عز وجل عنه :
( لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ
مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ ...) التوبة128
فمن رأفته ورحمته على المؤمنين

أنه صلى الله عليه وسلم أرشدهم ونصحهم
وأعلمهم بان يتبعوا منهجه وسُنته وطريقته
حتى أنه أقسم بالله أن لا أيمان لمن لايكون
هواه وطريقته وعبادته لله تبعاً لما جاء به
الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ....
كما ورد في الحديث :
والذي نفسي بيده ، لا يؤمن أحدكم حتى
يكون هواه تبعا لما جئت به
" ولهذا شدد الله عز وجل في خلاف ذلك ، فقال:

وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا
، كقوله تعالى
فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة
أو يصيبهم عذاب أليم
....النور : 63
فكل هذه الآيات تدل بوضوح وجوب اتباع مايقوله ويفعله
ويأمر به الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
في احاديثه الصحيحة ، والتى صححها العلماء
والصحابة الكرام والسلف الصالح والتابعين لهم ....
هو مايجب اتباعه والاخذ به وليس أقوال الذين يوأولون
ويبدلون مفاهيم القرآن الكريم في الامر بأتباع
منهج رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم
من احداث التأويلات والبِدع والتحريفات للمنهج القويم
وإتباع طُرق ومناهج الكفرة النصارى في التربية
والحداثة والعلمنة والأنفتاح الفكري الضال
فإن إتبعتم التأويلات والتحريفات في الدين والتشريع
فإن الله جل وعلا حمّلكم مسؤولية ذلك،
وسيسألكم عن ذلك يوم الوقوف بين يديه،



ففي الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه
عن النبي صلى الله عليه وسلم :
(إن كل مولود يولد على الفطرة، وأبواه يهودانه
أو ينصرانه أو يمجسانه ) أخرجه البخاري.
، فعلينا أن نراجع أنفسنا في هذا الصدد، وهذا الأمر
ونزنه ونقارن تربيتنا في هل تتطابق وماجاء به الله ورسوله
أم إنحرفنا لأتجاهات أضرت بأنفسنا وأهالينا ومن ثم أبناءنا
فعندما يقول الحق سبحانه وتعالى:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ
نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ( التحريم: 6
فكيف تكون الوقاية....؟!
وكيف يكون العلاج.....؟!
، ويقول الحق سبحانه وتعالى في هذه الآيات
المحافظة على وقاية أنفُسنا وأهالينا
من الوقوع في الزلات التى نتيجتها نار وقودها الناس والحجارة
والوقاية هنا هي الحماية والوقاية
من كلّ قبيح وتجنب كل تقصير،
والآية الكريمة تتعلّق بوقاية النفس والأهل،
الوقاية من النار وليست نار اليوم،
إنها نار يوم القيامة التي وقودها الناس والحجارة.
إن حسن التربيَة هي أمانة كبيرة وعظيمة
، هذه الأمانة العظمى ،
وهي أمانة تربية الأبناء فإن الكثير
منا تخلى عنها بالكلية، وأحلّ محلها
واستبدل مكانها الإضاعة والإهمال،
فنتج عن ذلك أن الأبناء أصبحوا في حِلٍّ،
فهي بكل بساطة بالقيام على التربية أحسن قيام،
وهذه التربية إنما تكون بحفظهم في دينهم
وفي دنياهم، فالوقاية كما قٌلت أنفاً
هي القيام عليهم بتربيتهم
وحفظهم في دينهم وفي أخلاقهم وفي دنياهم،
فإن الله جل وعلا حمّلكم مسؤولية ذلك،
وسيسألكم عن ذلك يوم الوقوف بين يديه،
ففي الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه
عن النبي: ( إن كل مولود يولد على الفطرة،
وأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه )
أخرجه البخاري.
فمعني هذا الحديث إخوتنا المؤمنين
أن سلوك أبناءنا وبناتنا هو النتيجة النهائية لنجاحنا
أو فشلنا في تربيتهم وهم ( أي أبناءنا ) الثمرة الأخيرة
لجهدنا في التربية والعناية والرعاية والوقاية
فإن وجدنا خيراً في ما أجتهدنا فيه من تربية لهم
فنحمد الله على ذلك ونعتبر أننا نجحنا مؤقتاً في أولى
خطوات التربية الصحيحة ومازال هناك خطوات أخرى
مُكملة في التربية
وإن وجدنا غير ذلك من نتائج تسوء وجوهنا
فنعلم حينها أنها نتيجة طبيعية لتربيتنا لهم
فلا مناص لنا الا أن نلوم أنفسنا ونتحمل تبعات تربيتنا لهم
في الدنيا وفي الأخرة سوف نُسأل في ضياع الأمانة
نعم أخوتنا الكرام نُسأل في لماذا ضيعنا
أمانة تربية اولادنا وبناتنا
خيانة عظمى في تربية الأبناء، خيانة
للأبناء في تربيتهم،
خيانة للمجتمع في أن تقدِّم له من النسل ما ينفعه،
خيانة للأمانة التي حمّلك الله إياها،
خيانة لنفسك في تربية أبنائك،
والمصطفى صلى الله عليه وسلم يخبرنا:
( إنه من ما عبد يسترعيه ربه رعية فيموت
وهو غاش لها إلا لم يجد رائحة الجنة )
رواه البخاري ومسلم من حديث معقل بن يسار

فالذي يؤلم اخوتنا الكرام
هو عندما نرى نتائج تربيتنا لأبناءنا غير صحيحة
نقول نعم لقد ساهمنا في اضاعة الوقت
ولم نهتم بتربية ابناءنا تربية صحيحة
ولكن اقول هنا هل الفُرصة انتهت ام هناك محاولة
أخرى ربما تنجح في إعادة فلذات اكبادنا للطريق الصحيح
هنا يكمن تحدي وجهد الأباء والأمهات ومدى أصرارهم
وتحديهم لكل ظرف من شأنه أن يبعدهم
عن تربية ابناءهُم تربية صحيحة .......
فكيف يكون ذلك ....؟
يكون اخوتنا الكرام بأتباع منهج من سبقنا
من صحابة وأتباع التابعين لهم الذين أخذوا أصول التربية
من المُعلم والمُربي الأول صلى الله عليه وسلم
وننظر في الطريقة والوسيلة الناجعة لتربية فلذات
أكبادنا لنربحهم في الدنيا والاخرة
ولا نخسرهم في الدينا والأخرة
فلننظر اخوتنا الكرام في أقوال وأفعال
رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
والأصول المُفترض إتباعها في تربية الأبناء
وهي عِدة نقاط مهمة تكون الأساس في التربية
فالتربية يعتبرها الكثير من الدارسية لأصول التربية
أنها من الأعمال الشاقة والتى تحتاج لسِعة الصدر والحنكة
ومحبة من ستقوم عليه أصول التربية ،
وهي جهد يحتاجُ إلى وقت،
وكذلك هي مهمةٌ ليست جديدة،
وهي عملٌ عظيم ومهم وتبرز أهمية
بأتباع المنهج الذي رسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم
وجعل المسلم ، لا يكون مُسلماً ألا إن عرف دينه كاملاً
بمختلف تشريعاته وحدوده
مُبتدأً بالتوحيد لله سبحانه وتعالى ومعرفة
ما للعبد تجاه ربه من عبادة وتبجيل

لذلك اخوتنا الكرام
طالما أننا نمتلك المنهج والقدوة لتطبيق المنهج
فلماذا لا ننطلق ونتبع ونقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم
والصحابة من بعدهم من السلف الصالح في تربية أبناءهم
ومعرفة الكيفية في هذه التربية
وبمعرفةِ كيفيةِ تربيتهم لأبناءهم
يتمُ التعرف على كيفية تربيتنا لأولادنا.
فالتربيةُ بأختصار هي الوسيلةٌ للوصول بالأبناء
إلى المُثل العليا، كالإيثار والصبر وحبِّ الخير للآخرين.
وهذا أخوتنا الكرام لايتأتا وينجح
الا أن تمت تنشئة المسلم وإعداده إعداداً
كاملا من جميع جوانبه،
للحياتين الدنيا والآخرة في ضوء الإسلام،
وليس في ضوء التربية الحديثة المستوردة
من مجتمعات لاترى في القيم الروحية الدينية
اهمية بحيث يتم وضعها كأساس للتنشئة والتربية
وكما قال أحدهم في وصف التربية الحقيقة بقوله:
هي الصياغةُ المتكاملةِ للفرد والمجتمع
على وفقِ شرع الله.
بالتربية يتمُ إيجادُ الحصانة الذاتية لدى الولد، أو البنت
فلا يتأثرانُ بما يقابلهُم من شهوات وشبهات؛
لأنَّها تقوى مراقبته لله
ولا يتأثرُ بالشهوات التي تزينت في هذا العصر
تزيناً عظيماً فأصبحت تأتي للمسلم ولو لم يأتها،
ولا بالشبهات التي قد تطرأ على عقله.
تتبين أهميةُ التربيةِ من خلالِ وجودِ الحملةِ الشرسة،
لإفسادِ المجتمعِ من قبل أعداء الإسلام
الغرب الكافر ومن بني جلدتنا العرب المسلمين
الذين يقدسون أساليب التربية النصرانية ويفضلونها
وينشرون تعاليمها ويجعلوها مُضادة ومُنافسة
للتربية الأسلامية الحقيقية المُتبعة لمنهج النبوة
، فوجودُ هذه الحملة لابد أن يُقابل
بتربيةٍ للأولادِ حتى يستطيعوا دفعها عن أنفسهم ومجتمعهم
التربيةُ تحققُ الأمنَ الفكري للولدِ،
فتبعدهُ عن الغلو، وتحميهِ من الأفكارِ
المضادةِ للإسلام، كالعلمانية وغيرها
التربيةُ مهمةٌ لتقصيرِ المؤسساتِ
التربويةِ الأخرى، في أداء وظيفتها التربويةِ
كالمدرسة والمسجد.
إن وُجود بعضُ الأمراضِ التي انتشرت
في الأمةِ سببهُ التقصيرُ في التربية
أو إهمالها، فالسفور والتبرجُ والمخدرات
والمعاكسات وغيرها انتشرت
بسبب الإهمال في التربية أو التقصير فيها
فنجد الأباء والأمهات سوى بقصد
أو من غير قصد يُعلمون أولادهم وبناتهم
السفور للبنات والتقليعات الغريبة للأولاد
فينشأ هذا الجيل وهو مُحب لِما تعلمه وهو صغير
وهنا يأتي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
في قوله :
( إن كل مولود يولد على الفطرة،
وأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه )
أخرجه البخاري.
نعم اخوتنا الأحبة ...أبواه يهودانه أو يُنصرانه
أو يُمجسانه والقصد هنا أن الطفل يولد
على الفِطرة بنقاوتها فأبواه هم من يزرعون
فيه حُب أضداد الأشياء فيغيرون من
فكره واتجاهاته كما يرونها هُم
وليس كما يراها هو او هي بعد أن يصلوا
لسن تسمح لهم بالأنفراد بالتفكير والتوجه



والأسلام اخوتنا الكرام
أعطى لموضوع التربية وبناء الأنسان
كل الأهتمام والرعاية
لقد حثَّ الإسلامُ على تربيةِ الأبناء
، ومحاولة وقايتهم من النارِ فقال تعالى:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً )،
وقال تعالى:
( وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا )
وقال عز وجل:
( يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ ). .
ومدح الله سبحانه وتعالى عبادُ الرحمن بأنَّهم يقولون:
( رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ
وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً ).
ومن السنة يقولُ - صلى الله عليه وسلم :
الرجل راعٍ في أهله ومسؤولٌ عن رعيته،
والمرأةُ راعيةً في بيتِ زوجها ومسؤولةٌ عن رعيتها
البخاري ومسلم. وفي الترمذي:
مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع ...... الحديث.

وقد أهتم ديننا الحنيف بتشريعاته
وبسُنن نبيه صلى الله عليه وسلم ، بأساسيات التربية
أي من البداية حتى قبل أن يولد الطفل
فبيّن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
أن نعمل بالأسباب ونبدأ
من الأصل في بناء الأسرة
ويكون بالأتي :
1 ـ أختيار الزوجة الصالحة وكذلك الزوج الصالح
هو الخطوةُ الأولى للتربية السليمة،
ففي الحديث المشهور يبين ذلك
إذا أتاكم من ترضون دينهُ وخُلقه فزوجوه،
وحديث إختيار الزوجة الصالحة
فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال :
تنكح المرأة لأربع : لمالها ، ولحسبها ، ولجمالها ،
ولدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك....
فأختيار الزوجة الصالحة لبناء الأسرة وتربية
الأبناء مهم جداً لانه بصلاحها وتقوتها تحافظ
على نسيج اسرتها وأصول تربية ابناءها
فلا تنحدر بهم لمشارب وطُرق تربية تم إستيرادها
من العالم النصراني العلماني الذي لاينظر للقيم الروحية
بمنظار هو الأساس في التنشئة والتربية
وكذلك تكون العين الساهرة على فلذات أكبادها
وليس كما نرى اليوم أن الزوجة او الأم هي من
تُسهم في إفساد ابنتها من خلال إدخالها
في مجالات لاتتناسب وعمرها
فنراها تُشركها في حفلات الزفاف وهي لازالت طفله
لم تبلغ الحلم بعد ، فتُلبسها ملابس فاضحة شبه عارية
وتُصبغ وجهها الطفولي بأصباغ
فاقعة وكأنها أحدى غواني الشوارع
بل وتزيد على ذلك بأن تفتخر بها أمام النساء
بأنها تستطيع أن ترقص وتتمايل وتبرز براعتها
في الرقص .......
هنا أخوتنا الكرام نجد الأم
تثني على أبنتها وتشكرها وتفرح لأفعالها
لا أن تمنعها وتحافظ على براءتها
بل تستعرض بها أمام النساء في الحفلات
هنا ماهو مصير هذه الطفلة التى تعودت أن تذهب
مع أمها لمثل هذه الحفلات الماجنة وتلبس ملابس
ليس لمثل سٍنها وعمرها وتضع الأصباغ على وجهها
مصيرها واضح وهو أنها سترفض أي أمر
من أمها في أن تمنعها في المستقبل
ولن تكون هناك الجرأة من الأم في أن تنصح
أبنتها بعدم الأبتذال في لبس الملابس أو وضع المساحيق
لانها هي من علمتها ذلك وأستعرضت بها أمام الناس
لذلك ستنهار مصداقية الأم أمام أبنتها
فتتمرد البنت وتفعل ماتشاء دون حسيب أو رقيب
وفي الأخير تندم الأم وتقول نعم لقد أخطأت في التربية
وهذا أمر أراده الله وليس لي فيه حيلة ولا دخل
هنا أقول لمثل هؤلاء النسوة
نعم هو امر الله ولكن قد أعطاك الله العقل والحكمة
من خلال التشريعات والسُنن والتنبيهات
من أن التربية تأتي من الأساس ....
وأن المنهج المرسوم للتربية موجود وتحت يدك
فلا تبحثي عنه في ثقافات النصارى والمنحلين
من بني جلدتنا الذين تهافتوا على ثقافات الغير
وأتهموا تشريعاتنا وثقافتنا الأسلامية
بأنها تشد للوراء وفيها من الرجعية الشيء الكثير
وهنا يأتي حٍسن أختيار الزوجة من الأصل
وعدم أختيارها لصلاحها وتقوتها
ستكون السبب في إفساد تربية نشأ والزج به
لحلقات ومدرجات الكُره والتمرد والعصيان وعدم الأيمان
يحكى أن رجلاً ذهب إلى أحد العلماء يسأله :
كيف تكون التربية ؟
فسأله العالم كم عمر ابنك الآن ؟
فقال أربعة أشهر،
فقال العالم لقد فاتتك التربية؛
لأن التربية يُبدأ بها منذ اختيار الزوجة،
ومن هنا نعلم أن التربية لا تبدأ مع ولادة الطفل،
أو بعد مضي سنوات من عمره الأول،
بل نلاحظ هنا أن التربية تسبق الإقدام على الزواج،
وذلك بالتروي في اختيار الزوجة الصالحة؛
لأنها هي المدرسة الأولى للطفل في حمله،
وبعد ولادته، والأم هي
الفاعل الأساسي في العملية التربوية،
وهي المربي الأسبق قبل الأب؛ وذلك لالتصاقها بالطفل،
ولأن الطفل قطعة منها، ولأن عاطفة الأم أقوى من
عاطفة الأب والأم المسلمة هي نواة البيت المسلم؛





كذلك الأمر اخوتنا الكرام
عند إختيار الزوج
2 ـ أختيار الزوج الصالح كما
قال صلى الله عليه وسلم
: إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه
فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة
في الأرض وفساد كبير.....رواه الترمذي
والرسول صلى الله عليه وسلم يخبرنا أن
في عدم إختيار الزوج الصالح لكي يصبح قدوة
لأولاده فيقتدون به وبصلاحه وتقوته وينهلون منه
ما شاء الله أن ينهلوا فيستفيدون بوصولهم لبر الأمان
في الدنيا والأخرة
وهو سيستفيد بالأجر والثواب العميم لانه لم يخون
الأمانة التى أأتمنه الله عليها وهي الأبناء وتربيتهم
أما إن كان غير صالح فسيسهم في فساد وإفساد
أسرته وأبناءه بطريقة مباشرة أحيانا ً وغير مباشرة أحياناً اخرى
الطريقة المباشرة لأفساد أبناءه وبناته
هو في فتح لهم مجالات تُسهم في إفساد ثقافتهم
وإبعادهم عن مايقوله الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
فنرى الأب يبذل قصار جهده في أن يوفر لأبنته كل ماتحتاجه
من ملابس وعلى حسب رغبتها ويشجعها على فعل ذلك
ولا يرى غضاضة في أن يمنعها أو يقلل من قيمة
الألتزام الديني امامها ويكون بأتهام الملتزمات أمامها
ووصفهم بأوصاف الرجعية والتخلف وعدم التحضر
وأن الدين في القلب وليس في السلوك العام الجوارح
فتنشأ هذه البنت وهي تتبع خطوات والديها ومفاهيمهم الخاطئة
أما الأبن الذكر ، فنرى الأب يفتخر به أمام أترابه
ويعلمه كيفية لتعامل مع الناس بطريقة جافة حادة
يغلب عليها القسوة والغِلظة وأن الرحمة والرأفة
هي من صفات النساء وليس الرجال
وأن الفخر مهم في اللبس والأكل والتعامل مع الاخرين
فنجد الأب يحرض أبنه على عدم التعامل مع من هم أقل منه
مستوى إجتماعي ( فقراء وبسطاء )
فينشأ الأبن متعالى مُتعجرف يحتقر الأقل منه منزلة
وهنا الأبن سيتعلم ذلك
أما إن إلتزم الأب والأم بما
يساعدهم على حُسن التربية والتوفيق فيها
وهو عمل الأسباب مثل:
الدعاءُ بأن يرزقهُ اللهُ ذريةً صالحة،
وهذا قبلَ أن يُرزقَ بالأولاد
( رب هب لي من الصالحين ).
أ ـ التسميةُ عند الجماعِ للحديث
( لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال:
بسم الله، اللهم جنبنا الشيطانَ وجنب الشيطان
ما رزقتنا، فإنَّهُ إن قُضي بينهما
ولدٌ لم يضره الشيطان أبداً ).
ما يفعلهُ إذا رُزق بمولودٍ من مثل:
ب ـ الأذانُ في أذنِه وتحنيكه وحلقُ رأسه،
واختيارُ الاسم الحسن له،
والعقيقةُ عنهُ وختانه.
الدعاءُ للأولاد بالصَّلاحِ بعد وجودهم،
وقد كان الأنبياءُ يهتمون بذلك، فإبراهيمُ يقول:
( وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ
(رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي
( رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً ).
ويقول زكريا:
( رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء )
وعندما يصلوا لمرحلة التعلم وجب
على الأب والأم كذلك تعليم طفلهم أو طفلتهم
غرسُ العقيدةِ والإيمانِ في نفسه؛
وذلك بما يلي:
أ‌- تعليمهُ أركانَ الإيمان وأركان الإسلام،
ب‌- والإيمان بالأمورِ الغيبيةِ،
ت‌-كالقبرِ ونعيمه وعذابه،
ث‌- وأن هناك جنة ونار.
ج‌- تعليمهم الصلاة وتحبيبها لأنفسهم
ح ـ تنميةُ المراقبة لله عنده
خ ـ تنبيههُ للخطأِ برفقٍ ولين، وعدمُ معاقبته
إذا أخطأ أول مرة.
د - الاعتدالُ في محبةِ الولدِ،
بأن تُشعرهُ بمحبتهِ مع عدم التدليل الزائد.

كل ذلك أخوتنا الكرام وأكثر
هذا إذا أردنا من أبناءنا الوصول بهم لبر الأمان
وأن يكونوا كما أمرنا الله سبحانه وتعالى
في أن نقيهم ناراً وقودها الناس والحجارة
أخوتنا وأحبتنا في الله
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم
فأستغفروه إنه هو الغفور الرحيم
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

الخطبة الثانية
الحمد الله وكفى
وصلى اللهم على نبيه الذي أختاره وأصطفى
وأشهد أن لا اله الا الله
وأشهد أن محمد عبده ورسوله ...
اخوتنا في الله
نصل بخطبتنا هذه الي مشارفها
بعد أن نبين وبإيجاز كيف كان الصحابة
الكرام يتعاملون مع أبناءُهم وبعض من مواقفهم
ومن المعلوم أن أولاد الصحابه كانوا متفردين
بأستجابتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتنفيذ
أوامره..... ففي صحيح البخاري ومسلم
عن أنس أبن مالك رضي الله عنه أنه قال:
أتى عليًّ رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأنا غلام، فسلم علينا، فبعثني في حاجته.
وخدم أنس رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهو طفل صغير، عمره عشر سنين،
لمدة عشرة أعوام.
وجاء ابن الزبير وهو ابن سبع سنين أو ثمان؛
ليبايع الرسول صلى الله عليه وسلم ،

وأمره الزبير بذلك، فتبسم
رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآه مقبلاً وبايعه.
الصحابي الجليل أبن عمر مع أبيه
رضوان الله تعالى عليهم
وهذا الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه
يُطبق أصول التربية على أبنه
الصحابي عبد الله أبن عمر رضي الله عنه
ويفتخر به ويشجعه على أن يتعلم ويتقن
ويفتح مداركه حتى في وجود الصحابة الكبار
فقد ورد حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم
في صحيح مُسلم أنه قال:
قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ:
يَوْمًا لأَصْحَابِهِ: أَخْبِرُونِي عن شَجَرَةٍ،
مَثَلُهَا مَثَلُ المُؤْمِنِ فَجَعَلَ القَوْمُ يَذْكُرُونَ
شَجَرًا مِن شَجَرِ البَوَادِي. قالَ ابنُ عُمَرَ:
وَأُلْقِيَ في نَفْسِي، أَوْ رُوعِيَ، أنَّهَا النَّخْلَةُ،
فَجَعَلْتُ أُرِيدُ أَنْ أَقُولَهَا، فَإِذَا أَسْنَانُ القَوْمِ،
فأهَابُ أَنْ أَتَكَلَّمَ، فَلَمَّا سَكَتُوا،
قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: هي النَّخْلَةُ.
قال: فذكرت ذلك لعمر قال:
لأن تكون قلت هي النخلة أحب إلي من كذا وكذا.
أخرجه مُسلم في صحيحه
( أي ذكرها لأبيه عمر بن الخطاب أنه كان يعرف الأجابة
وهي النخله ولكنه لم يجيب على سؤال
الرسول صلى الله عليه وسلم
لانه صبي وأستحى من أن يتكلم

في وجود الصحابة الكبار
فقال له أبوه رضي الله عنه :
لأن قلت أنها النخلة أحب اليّ من كذا وكذا ....)
لا أن يفتخر الأب بما ينجزه أبنه حتى وأن كان معصية
ويضن أن دعم الأبناء في كل شيء
والصحيح هو أن دعمهم فقط في مايرضي الله
وأذكر اخوتنا الأحبة
أنه حدث موقف لي شخصياً مع أحد معارفي
قديماً ، فجلسنا نتكلم عن ذكاء الأطفال ومواهبهم
في الكتابة والشعر والتعبير وما الي ذلك
فقال لي إن أبنتي لها صوت يشابه صوت أم كلثوم
وهي تحفظ الأغاني بشكل مميز
وأتمني لم اتعرف على أحد الملحنين ليكتشف أبنتي
لتصبح مُطربة تُسعد الأخرين بصوتها الجميل
لأفتخر بها أمام الناس .....
فقلت له اتقي الله يااخي أترضى
أن تصبح أبنتك مطربه
فقال لي ولما لا ....
فلم يقبل النصيحة في الأبتعاد عن هذه الأمور
عندها عرفت أن ثقافة الأب الضارة تكون السبب
في ضرر الأبناء بصورة مُباشرة ...
أبناء الصحابة يحفظون أحاديث رسول الله
وكان أبناء الصحابة يحفظون
أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم
.ففي صحيح البخاري عن

سمرة بن جندب رضي الله عنه قال:
كنت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم غلاماً،
فكنت أحفظ منه
ما يمنعني من القول إلا ها هنا رجالا هم أسن مني.
الصحابة يكافؤن أبناءهم لحفظهم الأحاديث
وكان السلف يعطون مكافآت للأطفال
على حفظ الأحاديث النبوية،
والمكافآت حقيقة أمر تربوي في التشجيع على التعليم.
قال إبراهيم بن أدهم: قال لي أبي:
يا بني اطلب الحديث، كلما سمعت حديثا
وحفظته فلك درهم، فطلبت الحديث على هذا.
وكان أطفال السلف يرحلون في طلب العلم.

فهذا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم الحافظ
الجواد الثقة قال الذهبي:
اعتنى به أبوه، وارتحل، ولقي الكبار، وطال عمره، وتفرد.
وهذا الإمام شيخ الإسلام سيد العلماء العاملين

طلب العلم وهو حدث باعتناء والده، قال سفيان:
ينبغي للرجل أن يكره ولده على العلم، فإنه مسؤول عنه.
وبنات السلف كن يحفظن حديث

النبي صلى الله عليه وسلم ، قال الزبيدي:
كان للإمام مالك ابنة تحفظ علمه،
يعني الموطأ، وكانت تقف خلف الباب،
فإذا أخطأ التلميذ، نقرت الباب.
وكان عروة بن الزبير يسمع الحديث
على خالته عائشة وهو غلام،
وكان السلف يعلمون أبناءهم المغازي والسير.
فعن إسماعيل بن محمد بن سعد بن

أبي وقاص رضي الله عنه قال:
كان أبي يعلمنا المغازي، والسرايا، ويقول:
يا بني إنها شرف آبائكم، فلا تضيعوا ذكرها.
وكان أطفال الصحابة يحفظون

أوصافه الشريفة صلى الله عليه وسلم ،
فعن صالح بن مسعود التابعي، قال:
قلت لأبي صحيفة رضي الله عنه
وهو من صغار الصحابة
حدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال:
كان رجلاً أبيض، قد شمط عارضاه.
أما تعليم القرآن فهو أصل راسخ من أصول التربية،
وترسيخ العقيدة، قال الحافظ السيوطي:
تعليم الصبيان القرآن أصل من أصول الإسلام،
فينشؤون على الفطرة،
ويسبق إلى قلوبهم أنوار الحكمة،
قبل أن تتمكن الأهواء منها،
وقبل سوادها بفعل المعصية والضلال.
وقال ابن خلدون:

تعليم القرآن الولدان شعار من شعائر الملة،
أخذ به أهالي الملة،
ودرجوا عليه في جميع عصورهم؛
لما يسبق إلى القلوب من رسوخ الإيمان وعقائده،
بسبب آيات القرآن ومتون الأحاديث،
وصار القرآن أصل التعليم.
وانطلق السلف والصحابة يعلمون
أولادهم القرآن وينشئونهم على حبه وتلاوته،
حتى إنه من شدة حرصهم على ارتباط أبنائهم بالقرآن
وحصول البركة لأولادهم يطبقون
ما روى الطبراني عن أنس ابن مالك
أنه كان إذا ختم القرآن جمع أهله وولده ودعا لهم.
قال الشافعي حفظت القرآن وأنا ابن سبع سنين،
وحفظت الموطأ وأنا ابن عشر.
وحفظ سهل بن عبد الله القرآن
وهو ابن ست سنين، وغيرهم كثير.
عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال:

كان يعرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم
أبناء الصحابة فيلحق من أدرك منهم،
فعرضت عاما، فألحق غلاما وردني،
فقلت: يا رسول الله، لقد ألحقته ورددتني،
ولو صارعته لصرعته، قال:
فصارعته فصرعته، فألحقني.
وروى الحاكم في مستدركه عن
زيد بن حارثة رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استصغر ناسا يوم أحد،
منهم زيد بن حارثة، والبراء بن عازب،
وزيد بن أرقم، وسعد، وأبو سعيد الخدري،
وعبد الله بن عمر، وجابر بن عبد الله.
وروى سعد بن أبي وقاص قال
رأيت أخي عمير بن أبي وقاص رضي الله عنه
قبل أن يعرضنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
يوم بدر يتوارى، فقلت: مالك يا أخي؟ قال:
إني أخاف أن يراني رسول الله فيستصغرني فيردني،
وأنا أحب أن أخروج لعل الله يرزقني الشهادة.



وكان الصحابة يصطحبون أبناءهم في
المعارك حتى يشبوا على معاني الجهاد والشجاعة.
أخرج البخاري عن عروة بن الزبير رضي الله عنه قال:

في الزبير ثلاث ضربات،
إحداهن في عاتقه، وإني كنت أدخل أصابعي وألعب بها
ومن معالم التربية الهامة، التربية على تعظيم أمر الله، وطاعته، والتأدب بأدب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
عن أبي الحوراء قال: قلت للحسن:
ما تذكر من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال :
أذكر أني أخذت تمرة من تمر الصدقة،
فجعلتها في فيَّ فنزعها رسول الله صلى الله عليه وسلم
بلعابه فجعلها في التمر، فقيل له: يا رسول الله
ما كان عليك من هذه التمرة لهذا الصبي قال:
إنَا آل محمد لا تحل لنا الصدقة.
وقال عليه الصلاة والسلام لعمرو بن أبي سلمة
وكان يأكل معه:
يا غلام سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك.
ومن حرص السلف كانوا يرسلون أولادهم

إلى حيث ينهلون الأدب،
ولذا كان يقال للمعلم:
المؤدب (ولا خير في علم بلا أدب).
وهذا الذي نحتاحه أخوتنا المؤمنون
نعم نحتاج لتعلم الأدب قبل العلم
فقديما ً كانوا يقولون على المعلم ينادونه ب ( المؤدب )
فعن سعيد بن عقير حدثنا يعقوب
عن أبيه أن عبد العزيز بن مروان
بعث ابنه عمر إلى المدينة يتأدب بها،
وكتب إلى صالح بن كيسان يتعاهده،
وكان يلزمه الصلوات، فأبطأ يوما عن الصلاة، فقال له:
ما حبسك قال: كانت مرجلتي تسكن شعري فقال:
بلغ من تسكين شعرك إن تؤثره على الصلاة!
وكتب بذلك إلى والده فبعث عبد العزيز بن مروان
رسولا إليه فما كلمه حتى حلق شعره.
وكان صلى الله عليه وسلم يتحبب للأطفال،
ويهش لهم،

أحبتي في الله
إنه مما يُحزن القلب أننا مسلمين ولنا منهج
وقدوة نقتدي بها في كل شيء
ولكن لا نبالي بها ونسعى جاهدين لأستبدالها
بمخلفات الضب من جحره
فننغمس في القذارات التى وجدناها في جحر
من لحقنا بهم واتبعناهم شبر بشبر وذراع بذراع
وهم اليهود والنصاري
فتعلمنا منهم أساليب التربية والأنحلال
وتركنا المنهج الرباني لأسعاد أنفسنا وأبناءنا
وأنقاذهم من هول النار ولهيبها
اخوتنا المؤمنون
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم
فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم
وأنتبهوا لأبناءكم وأحسنوا تربيتهم ليكونوا لكم ذخراً
ومكمن للأجر والثواب والاعمال الصالحة بعد الممات
كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث:
صدقة جارية، أو علم ينتفع به،
أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم،
نعم ولد صالح ....وصلاحه لا يأتي إلا إن قمنا
بتربيته وتنشأته بالطريقة والوسيلة التى يرضى
الله بها عنه وعن والديه .....

اللهم تقبّل منّا الصيام والقيام والأعمال الصالحة
وبارك لنا في أهالينا
وأجعلهم ذّخراً لنا لا علينا
وبارك لهم ولنا في ديننا ورضاك عنّا يا رب العالمين
اللهم اقسم لي من خشيتك ما تحول به
بيني وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تبلغني به جنتك
، ومن اليقين ما تهوّن به على مصائب الدنيا.
اللهم لا هادي لمن أضللت، ولا معطي لما منعت،

ولا مانع لما أعطيت، ولا باسط لما قبضت،
ولا مقدّم لما أخّرت، ولا مؤخّر لما قدّمت،
اللهم أرزقنا حبك وحب من يحبك،
اللهم لاتمنع بذنوبنا فضلك
ورحمتك يا أرحم الراحمين ويا أكرم الأكرمين،
اللهم لاتسلط علينا بذنوبنا من لايخافك فينا ولا يرحمنا.
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
وصلىّ اللهم على نبيك ورسولك صلى الله عليه وسلم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم .....اندبها




 

التعديل الأخير تم بواسطة اندبها ; 06-02-2019 الساعة 04:46 AM

رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ اندبها على المشاركة المفيدة:
 (05-18-2019),  (05-17-2019)
قديم 05-17-2019, 03:29 PM   #30


شموخ الكلمة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2093
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 07-21-2019 (06:12 PM)
 المشاركات : 23,219 [ + ]
 التقييم :  1394970133
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aliceblue
شكراً: 120
تم شكره 1,205 مرة في 1,002 مشاركة

اوسمتي

افتراضي



بارك الله فيك لطرحك القيــــم
جزاك الله خير بكل ماتطرحــه
اجعلها في موازين اعمالك




 


رد مع اقتباس
إضافة رد
كاتب الموضوع اندبها مشاركات 127 المشاهدات 5230  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:46 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.


أقسام المنتدى

وهج العـــامـ @ نفحــات ايمانيـة @ ♥ ♦ مَرفأ اللقاءْ ♦ ♥ @ الأقسام الاجتماعية والصحية @ ↠ ↡ معتكـف آدم ↡ ↞ @ ღ ♥ جـاذبية انثـى ♥ ღ @ وهج الادب {وهج الادب غير المنقول} @ ≾ بحور الشعر (شعرا ونثرا)≽ @ ≽ بنبض القلب ≽ @ ❦ ❧ الخواطر والقصص ❦ ❧ @ الأقسام الترفيهية @ ➽ سَرايا الوهج ➽ @ ღ彡 شجـون مسموعــة 彡 ღ @ الأقسام التقنية @ وهج الطرائف والإشاعات والمقالب @ وهج الألعاب والألغاز @ وهج التعليمي @ وهج الكمبيوتر والبرمجة @ وهج الإدارة @ وهج الإقتراحات والطلبات @ ج ـهودكم لا تضيع بل المحفوظات لها أنسب ..~ @ وهج الإدارة @ وهج السفر والسياحة @ ❤ وهج الصور❤ @ مقهى الوهج @ ღ القـسم الاسـلامي ღ @ جسر التواصل @ وهج الحج والعمرة @ وهج التطوير @ وهج الصحة والغذاء @ وهج الديكورات المنزلية @ وهج الطبيعة والحيوانات { طيور ..أسماك ..حيوانات.. @ خاص بـ الفواصل واكسسوارات تزيين المواضيع @ ¤®§][][مناسبة خاصه][][§®¤ @ رمضان يجمعنا 1438هـ - 2017م @ ۩۞۩{ مدونات الأعضاء المميزة }۩۞۩ ( @ وهج التصميم @ ≾ الشعر ≿ @ مسابقات وهج الذكرى @ مسابقة الرابح الاكبر @ فريق الصقور الجارحه @ فريق القوة الضاربه @ فريق المعجزه @ فريق الشعله @ لجنة المسابقه @ أسرار حواء .. @ المواضيع المخالفة والتبليغ عن المخالفات @ أطباق موسمية @ صوتيات وهج @ وهج لـ تنسيق المواضيع @ ۩ الـخيمــة الـرمضــانيـــة ۩ @ لجنه مسابقة الرابح الاكبر @ ★ ☆ كرسي الاعتراف ☆ ★ @ وهج القرارات الادارية @ ♫ عنـاقيـد شهـية ♫ @ وهج المسابقات والفعاليات @ مسابقات وفعاليات وهج الذكرى الرمضانية 1436 @ أرشيف المسابقات الرمضانية @ وهج الحياة الزوجية والبيت السعيد @ وهج الامومة والطفولة @ شباب وهج الذكرى @ وهج الرياضة وعشاقها @ وهج السيارات والدراجات النارية @ تطوير الذات @ ≂ سرايا الفكـر ≂ @ وهج للاخبار @ مكتبة الكتب التعليمية @ وهج لمقاطع اليوتيوب @ 彡 السيـــرة النبويــة 彡 @ عروس منتديات وهج الذكرى @ ❀ ✿ وهج الحضارة والتأريخ❀ ✿ @ وهج ذوي الاحتياجات الخاصة @ وهج الاتصالات @ حَديثُ الغَيثْ @ مدونات خاصة @ الأشغال االيدوية @ وهج الحكايا @ وهج التعازى والمواساة @ ارشيف اداري @ وهج التواصل الاجتماعي @ مجلة وهج الذكرى ( الشهرية ) @ وهج التبادل الاعلاني والتجاري @ أدباء يخطون بثبات نحوعرش الأبجدية @ ـــ وهج الشكاوي @ الكاتب : أندبها @ English Language Forum @ دورة في تعلم اللغة الانجليزية @ بعدسة الأعضاء @ ديوان نجم سهيل @ وهج الرواية الطويلة @ سوالف بنات وهج الذكرى @ الطيور المهاجرة @ ساحة مبارزة الأقلام الادبيه و الشعريه @ استضافات تحت الاضواء @ حصريات الوهج @ الشاعر/عاشق القصيد @ لقاءات رمضانيه @ مناسك خاصة @ الخيمة الرمضانية @ لقاءات رمضانية @ صحتك في رمضان @ أطفالنا ورمضان @ بيتك ومطبخك معنا في رمضان @ ۩۞۩{ فتاوي الحج }۩۞۩ @ وهج الادب المنقول مما راق لي @ وهج الثقافة والادب @ علوم القرآن الكريم @ فعاليات ومسابقات شهر الخير @


Designed and Developed by : Jinan al.klmah